البريد
فن وثقافاتمنوعات ومجتمع

عرينة أحمد الشيمي.. تشكيلية من علامات الابداع في الوطن العربي

Adv

كتبت: شيرين سلطان

للفن التشكيلي علامات ابداعيه متنوعه في الوطن العربي كل فنان يرسم بريشته ما يشعر به من خيال متسع فنانه تشكيليه من السعوديه رسمت لوحاتها من وحي خيالها البديع بحثت بمنظار الفن و تلسكوب الإبداع بحثت في الفضاء الفني عن نجمه من ملايين النجمات التشكيلية الرائعة

واستخدمت بوصلتي الفنية وجدتها تشير بكل دقة الي المملكه العربيه السعوديه واستقرت هناك إلى مرسم من خلف نوافذه تري إضاءة وضعن بعناية وعندما تقترب من بابه المفتوح تسمع صوت الموسيقي-
كأنها آتية من أفق البحر لحظات الغروب وعندما تقترب وتعبر عتبات المرسم تجد نفسك أمام لوحات علقت بعنايةع الحوائط مع حوامل موجود عليها أعمال فنية لم تكتمل وترابيز وضعت علية بالبيت ألوان ومئات أنابيب الألوان مع رائحة زيوت الألوان التي تملأ أرجاء المرسم

وعندما تقترب تشير إليك الفنانة التشكيلية الرائعة المبدعه عرينة احمد الشيمي إلي مجموعة من اللوحات التي تحبها وعندما تتامل هذه اللوحات وقبل أن تبدأ دراستها تعود إلى أن الفنانه التشكيليه عرينة الشيمي
فعلا تتلمذت علي يد فنانات مبدعات اوربيات ونجد أيضا في كل عمل من اعمالها رغم التنوع الفني فلسفة خاصة بكل عمل فني فنانه اشتركت داخل المملكة السعودية وخارجها
فنانة تمتلك الرؤية والاحساس العالى وتستخدمهم افضل
استخدام لا يستطيع أحد أن يفعل مثل ماتفعل
التنوع هو اسلوبها مع لوحة العروس واخدة من أهم اعمال الفنانة عمل فني رائع مدروس بعين فنانة واعية من خلاا ماعشت مع هذا العمل الفني الرائع أطلقت عليه المجهول
العروس هنا هي البناء التكويني للوحة متزن رائع مع الكتلة والفراغ الحقيقي لللوحة

المثلث الرائع المشترك اللوني بين جدايلها جديل غوامقها مع غوامق فراغيتها

أري توزيع بلياردو اكتر من رائع الحركة المروريه في غاية الدقة التكوين الضوئي ولمساتة الموزعة مساحات مرسومة مرة منحوتة مقروءة مع انها مريومة لكنني اراها بوضوح في ابيضيتها الموجية الموجودة علي تل فستانها الشفافية والحرفية المطلقة في حركة الأيادي التي تحمل ثقل الرداء التي تحول الي اردية من كثرة الثنايا الموجوده في الفستان
السوار في اليد اليسري لمسة جمال يراها المتلقي البصري ويعرفها الدارس

الحركه التشريحية واللونية والضوئيه إبداعية للفنانة الرائعة المتلقي البصري هنا مع اعمال الفنانة التشكيلية الرائعة
عرينة أحمد الشيمي مع لوحة البورترية
بورترية لفتاة ترددي زي بلادها رسمت بعناية تحولت إلي عمل فني اكثر من رائع أرجو من الفنانه ان تختفظ بة لانه أقرب إلى الأ عمال المتحفية علي الملتقي التركيز علي روعة نظر العيون وحركة الايدي مع عقدها حول رقبتها
وكيف وضع مع الترديد لوشاحها او غطاء الرأس
التكوين البنائي للوحة متزن التكوين اللوني نظرية لونية لباليت الوان وضعت بحنكة فنانة واعية
من ازرقتها مع مائلة احمرتها مع موفاتها
التوازن الحركي اللوني يفرض نفسه رغم التقدم والتأخير في السخن والبارد مع زهرة الاتزان عمل فني رائع
ومازلنا أمام أعمال فنية رائعة كثيرة من بورتريهات اقرب الي بورتربهات تفاجئنا
الفنانة باعمال درامية كما في الام وابنتها في زمن الكورونا رغم ااحداثة العقلانية في زمن العمل الفني الرائع تشعر بالامومة ولدينا أعمال فنيه كثيرة وأساليب مختلفه الا اننا أماما مفاجأه الحداثة وما بعد الحداثة في اعمال الفنانة التشكيلية الرائعة

هنا الفنانة تستخدم موهبتها في التحرر من الفن الاكاديمي وتنطلق الي عالم مابعد الحداثة لتضرب بفرشاتها وتصنع ألوانها محلقة في فضاء لوحاتها الميتافيزيقية علي انغام سينفونيات موزار وتترك العمل الفني للملتقي البصري الذي يحكي ما يراه دون ان يقيدة العمل الفني فنانة تشكيلية رائعة اتجاهات مختلفة رؤية فنية رائعة

رؤية الفنان التشكيلي . عادل بن يمين
برعاية مؤسسه روح الفن الدولي للثقافة والفنون د. عماد وهب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى