البريد
الرئيسية

في احتفالات السويد بعيدها الوطني، سفارة السويد بالقاهرة تؤكد على التزامها بتعزيز التعاون مع مصر

Adv

كتب: أحمد سعيد طنطاوي

احتفلت مملكة السويد بيومها الوطني يوم السبت السادس من يونيو هذا العام بشكل “رقمي” عن طريق بث مباشر لفعاليات احتفالاتها على مدار 24 ساعة عبر الإنترنت. أطلق البث المعهد السويدي في ستوكهولم وشاركته البعثات السويدية المختلفة في جميع أنحاء العالم، وقد وصل الحدث لأكثر من 450 ألف مشاهداً من متابعين صفحة السويد بالعربي على الفيسبوك الذي يصل عددهم ل 900 الفاُ.

تضمن البث المباشر خطابين من الأميرة فيكتوريا ولية عهد السويد وعائلتها ورئيس الوزراء ستيفان لوفن. كما قدم الحدث تجربة سويدية فريدة من نوعها من خلال عرض مزيج من العروض الموسيقية والثقافية الى جانب العديد من الجولات الإرشادية في بعض المتاحف.

كما شمل اليوم بعض التحيات من داخل بيوت بعض المواطنين في السويد، الى جانب العديد من وصفات الطعام السويدية التقليدية التي تم اعدادها بشكل مباشر من قبل طهاة معروفين مثل الطباخة كاميلا حميد.

احتفلت سفارة السويد في مصر أيضاً باليوم الوطني من خلال تسليط الضوء على العلاقات المثمرة والوطيدة بين كل من مصر والسويد، والتي دُعمت من قبل الأصدقاء والشركاء لدولة السويد من الحكومة المصرية والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص.

كجزء من الاحتفالات، نشرت السفارة رسالة فيديو خاصة من السفير يان تيسليف سفير السويد لدى مصر، على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة الخاصة بها، حيث ألقى الفيديو الضوء على ما تمثله السويد ومجموعة أولوياتها الرئيسية، مثل المساواة بين الجنسين والتنمية المستدامة والابتكار وريادة الأعمال، كما تطرق الى الفعاليات الرئيسية التي استضافتها السفارة وشاركت فيها خلال العام الماضي.

شمل الفيديو على عدة رسائل خاصة من كلاً من وزير الخارجية السابق والدبلوماسي الأسطوري الدكتور عمرو موسى، معالي الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، معالي السفير أشرف سويلم، مدير مركز القاهرة لحل النزاعات وحفظ السلام، الأستاذة سوسن مراد، رئيسة تحرير مجلة البيت، والاستاذة روان بسام، مديرة البرامج في شركة Enpact الناشئة.

قال السفير يان تيسليف “نحتفل كل عام بهذا اليوم مع شركائنا وأصدقائنا المصريين في احتفال خاص في سفارة السويد بالقاهرة، ولكن هذا العام خاص جدا حيث يؤثر وباء كوفيد-19 بشكل كبير على مجتمعاتنا. لا يمكننا دائمًا التفاعل بالطريقة التي اعتدنا عليها، أو بالطريقة التي نريدها، فيجب أن نكون أكثر إبداعًا وأكثر ابتكارًا، وهما بالفعل مجالان تفوقت فيهما السويد على مستوى العالم”.

كما تطرق معاليه الى التعاون والتبادل المستمر بين مصر والسويد قائلاً: “ان التبادل يدور حول الناس، فهناك 15000 مصريا يعملون بشكل مباشر مع الشركات السويدية بجانب الكثير ممن يعملون بشكل غير مباشر، كما زار حوالي 120 ألف سائح سويدي مصر هذا الموسم، وقد قبلت الجامعات السويدية 217 طالبًا مصريًا لنيل الدراسات العليا في العام الدراسي القادم. ”

وتابع السفير تيسليف بقوله “ماديا أو رقميا، تظل قيم وأهمية يومنا الوطني كما هي، تشمل الوحدة والتضامن وهما درسان مهمان من الدروس المستفادة لازمة كورونا، فالتباعد الاجتماعي لا يعني أننا لن نلتحم وندعم بعضنا البعض “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى