البريد
أخبار تهمكاقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسيةخدمات

معهد الابتكار التكنولوجي يطلق المنصّة الرائدة للنماذج اللغوية العربية الكبيرة OALL بالشراكة مع HuggingFace والمبادرة العربية للذكاء الاصطناعي 2A2I

Adv

كتب – محمد طنطاوي:- أعلن معهد الابتكار التكنولوجي، المركز العالمي الرائد للبحث العلمي وأحد أعمدة الأبحاث التطبيقية التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، بالتعاون مع منصّة التقييم الرائدة Hugging Face والمبادرة العربية للذكاء الاصطناعي 2A2I، اليوم، عن إطلاق أول منصّة رائدة للنماذج اللغوية العربية الكبيرة، والتي يستضيفها مركز HugginFace بإسم: المنصّة الرائدة للنماذج اللغوية العربية الكبيرة المفتوحة OALL.
وتهدف OALL إلى توفير منصّة رائدة مخصّصة لتقييم ومقارنة أداء النماذج اللغوية العربية الكبيرة، وبالتالي تعزيز قدرات البحث والتطوير في مجال المعالجة الطبيعية للغة العربية. وتساهم هذه المنصّة العربية الرائدة بدور محوري في تطوير النماذج والتطبيقات التي يتم ضبطها بدقة كي تناسب الفروقات الدقيقة التي تتميز بها اللغة والثقافة والتراث العربي. وباعتبار هذه المنصّة موجّهة نحو المجتمع، فهي محايدة وشفافة وشاملة ومفتوحةأمام مجتمع المعالجة الطبيعية للغة العربية بأكمله.
وتعليقاً على الإطلاق، قال الدكتور حكيم حسيد، المدير التنفيذي ورئيس قسم الأبحاث بالإنابة في وحدة الذكاء الاصطناعي في معهد الابتكار التكنولوجي: “يعتبر التقييم ركيزة أساسية لأيّ تقدّم يتحقق في مجال الذكاء الاصطناعي. ومن هذا المنطلق، نُقدّم منصّتنا الرائدة لدعم الابتكار في العالم العربي، وللمساهمة بتعزيز دمج اللغة العربية ضمن نماذج الذكاء الاصطناعي باعتبارها لغة من المستوى الأول. وستساهم هذه المبادرة بتغيير جذري في مجتمع النماذج اللغوية العربية الكبيرة، وترتقي بها إلى مستوى جديد. كما ستضع هذه المنصّة معياراً ومرجعاً موحداً للعمل والابتكار المشترك على مستوى المجتمع ككلّ”.
وبدوره، قال علي الفيلالي، رئيس المبادرة العربية للذكاء الاصطناعي 2A2I: “نحن متحمسون لإطلاق المنصّة الرائدة المفتوحة للنماذج اللغوية العربية الكبيرة OALL؛ حيث تساهم هذه المبادرة بدور محوري في تمكين أفراد المجتمع من تقييم نماذجهم اللغوية، وغيرها من إصدارات النماذج بسهولة، إلى جانب مجموعة واسعة من المهام التي قد تكون مكلفة للغاية، وذلك عبر تمكين الوصول المباشر إلى التقييمات. ونتوقع أن تعزز هذه المنصّة إنتاج المزيد من النماذج اللغوية العربية الكبيرة، وأن تشجع المزيد من المبتكرين على تطوير الإصدارات الخاصة بمهامهم واحتياجاتهم المحدّدة لديهم، وفي نهاية المطاف، سيؤدي ذلك إلى تحسين منتجات الذكاء الاصطناعي التوليدي لجميع الناطقين باللغة العربية في مختلف أنحاء العالم، وفي إثراء المشهد العالمي لمعالجة اللغة الطبيعية باستخدام أدوات متنوعة وشاملة.”
ومن جانب آخر، قالت كليمنتين فورييه، الباحثة المسؤولة عن المنصّات الرائدة والتقييمات في منصّة HuggingFace: “خلال الشهور القليلة الماضية، عملنا مع معهد الابتكار التكنولوجي، ومع المبادرة العربية للذكاء الاصطناعي A2I2 بهدف إنشاء منصّة رائدة مفتوحة للنماذج اللغوية العربية الكبيرة. ونعتقد بأنه من الأهمية بمكان دعم وتعزيز الأبحاث في مجال معالجة اللغات الطبيعية غير الإنجليزية، حيث تركز غالبية الأبحاث عادةً على اللغة الإنجليزية. ويتمثل هدفنا في تطوير أدوات تقييم مفيدة لجمهور أوسع. كما نأمل بشكل خاص أن تساهم منصّة الروّاد في تعزيز هذا النوع من الأبحاث بما يماثل الطريقة التي ساهمت بها المنصّة الرائدة Upstage في إثراء المعالجة الطبيعية للغة الكورية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى