البريد
أخبار تهمكالرئيسيةخدماتفن وثقافات

مركز السينما العربية يسلم جائزة شخصية العام العربية السينمائية لمهند البكري ضمن مهرجان برلين

Adv

كتب – محمد طنطاوي: نظم مركز السينما العربية احتفالية تسليم جائزة شخصية العام العربية السينمائية ضمن فعاليات الدورة الـ74 من مهرجان برلين السينمائي الدولي والتي قدمت هذا العام إلى مهند البكري المدير العام للهيئة الملكية الأردنية للأفلام، وذلك لجهوده المؤثرة في دعم السينما الأردنية والعربية عبر البرامج والفعاليات المتنوعة التي تقدمها الهيئة الملكية الأردنية للأفلام.

وقد حضر الاحتفالية عدد من صناع الأفلام وشركاء مركز السينما العربية من الوطن العربي من بينهم النجم حسين فهمي رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، والمنتج والسيناريست محمد حفظي، والمنتجة والمخرجة ماريان خوري، والمنتج محمد قبلاوي مؤسس ورئيس مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد.

يحمل البكري درجة البكالوريوس في علم الاجتماع والآثار، وهو منخرط في مجال الصناعات الإبداعية منذ أكثر من عقد من الزمن في المنطقة العربية. عمل في جامعة نيويورك في أبو ظبي (2015- 2019) كمدير للعلاقات الخارجية والشراكات. قبل ذلك، شغل البكري منصب المدير الإداري الإقليمي لمؤسسة لومينوس للإعلام في الأردن (الكلية الأسترالية للإعلام) من 2012 وحتى 2015. والبكري ليس بجديد على الهيئة الملكية للأفلام، فقد كان مديراً لقسم بناء القدرات لمدة خمس سنوات (2007 – 2012) حيث ساهم في تطوير عدد من البرامج التدريبية المحلية والإقليمية. وقد بدأ البكري مسيرته المهنية كمدير لتطوير برامج ديناميكية من شأنها الترويج لدور الشباب الفعال في المجتمع وتعزيز مشاركتهم كجزء من مشاريع الصندوق الهاشمي للتنمية البشرية.

وفي خطاب استلامه للجائزة، قال البكري: “أشعر بالامتنان الشديد لمركز السينما العربية، وبشكل خاص لعلاء وماهر، على تقديرهم واعترافهم بالعمل الذي قامت به الهيئة الملكية للأفلام، وبالنجاح الذي حققته صناعة السينما الأردنية على المستوى الدولي في السنوات القليلة الماضية. إن دعم منظمات مثل مركز السينما العربية له دور فعال في الارتقاء بصناعة السينما في المنقطة، وفي توصيل أصواتنا وقصصنا إلى العالم.”

وأضاف البكري: “يشرفني تلقي هذا التكريم اليوم. هذه الجائزة ليست شخصية، بل هي لكامل فريق عمل وإدارة الهيئة الملكية الأردنية للأفلام. ولكن اسمحوا لي أن أهدي هذه الجائزة اليوم، في هذه الفترة الصعبة للغاية التي تمر بها منطقتنا، إلى جميع صانع الأفلام والفنانيين في فلسطين وغزة والضفة الغربية. أكثر من أي وقت مضى، يجب أن يصل صوتهم. ولا يسعنا إلا أن نأمل في سلامتهم رغم كل الصعاب.” وفي نهاية كلمته دعا البكري الحضور إلى الوقوف دقيقة صمت تضامنًا مع صانعي الأفلام الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى