البريد
أخبار تهمكخدماتعرب وعالم

“عربية السيدات 2024” توقّع اتفاقية تعاون مع اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية

Adv

● الشيخة حياة آل خليفة: الرياضة تعزز روابط الأخوة بين الأشقاء العرب وتؤكد توافق الأهداف والقيم التي يسعى الجميع لتحقيقها
● سعادة حنان المحمود: رياضة المرأة استثمار ذو عوائد عظيمة نشهد آثاره الإيجابية مع كل نسخة من “عربية السيدات”

كتبت- هند حامد:
وقعت اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2024، مؤخراً اتفاقية تعاون مع اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، نصت على منح اللجنة المنظمة العليا للحدث جميع حقوق الرعاية والإعلان والتسويق والنقل التلفزيوني للنسخة السابعة من الدورة وعوائدها.

وشهد توقيع الاتفاقية سعادة عبد العزيز العنزي، الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، والشيخة حياة آل خليفة، رئيسة لجنة الإشراف والمتابعة في الاتحاد، وسعادة حنان المحمود، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، بحضور نورة علي الشامسي، مديرة الدورة، وفيصل غسال، عضو لجنة الإشراف والمتابعة في اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية.

ويأتي توقيع الاتفاقية، تقديراً من اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية لما تقدمه مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المؤسسة، من جهود كبيرة لدعم برامج اتحاد اللجان وتطوير رياضة المرأة العربية، وحرصاً من اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية واللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات على نجاح الدورة وإظهارها بالمظهر المشرف، وضماناً للإعداد الجيد لتنظيم الدورة.

تعاون يترجم روابط الأخوة بين الأشقاء
وخلال حفل التوقيع، الذي عقد بمشروع الجادة في الشارقة، أكدت الشيخة حياة آل خليفة أن الرياضة تمثل عنصراً رئيساً في تعزيز روابط الأخوة بين الأشقاء العرب، وتؤكد توافق الأهداف والمصالح والقيم التي يسعى الجميع لتحقيقها.

وقالت: “تعكس دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات رؤية حكيمة تقودها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، التي تولي رعاية خاصة للفتاة العربية في المجال الرياضي منذ إطلاق الدورة في عام 2012، وتبرز هذه الرؤية التزاماً بالاستدامة والتطوير المستمر، بهدف تحقيق مشاركة فعّالة وتأثير إقليمي ودولي يعزز التواصل بين الفتيات العربيات، وهنا أشيد وأنوه بجهود وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل آل سعود، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، الذي يسهم بشكل كبير في دعم وتوجيه كافة الجهود نحو تحقيق نجاح هذه الدورة، مما يعكس إيجابياً على رياضة المرأة في وطننا العربي العزيز.”

نسخة تليق بمكانة الرياضة العربية

وفي كلمتها، عبرت سعادة حنان المحمود، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2024، عن شكرها لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، الذي يعتبر شريكاً استراتيجياً وداعماً دائماً لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، مؤكدة التزام اللجنة المنظمة العليا لـ”عربية السيدات” بتقديم نسخة متميزة ومثالية تليق بسمعة ومكانة الرياضة العربية وتحقق أهدافها وطموحاتها.

وقالت: “تمثل شراكتنا مع اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية ركيزة أساسية في دعم وتطوير رياضة المرأة العربية، وتسهيل أعمال اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2024. وإننا نؤكد أن دعم القطاع الرياضي بشكل عام، ورياضة المرأة بشكل خاص، من قبل كافة الجهات والمؤسسات الرسمية الحكومية والخاصة، يعود بفوائد كبيرة على المجتمعات العربية من حيث الصحة والتنمية والتطور”.

وأضافت المحمود: “رياضة المرأة جزء لا يتجزأ من المسؤولية الاجتماعية، فهي استثمار ذو عوائد عظيمة، ونحن نشهد آثارها الإيجابية مع كل نسخة من (عربية السيدات)، سواء على اللاعبات العربيات اللواتي يبرزن مواهبهن وقدراتهن، أو على الأجهزة الإدارية والفنية العربية التي تتبادل الخبرات والمعارف والمهارات، أو على الجماهير العربية المتنوعة التي تتابع المباريات بشغف وتشجع لاعباتها وفرقها المفضلة بروح الأخوة والمحبة”.

ويشهد مسرح المجاز بالشارقة في الثاني من فبراير المقبل افتتاح النسخة السابعه لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، التي تنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، بمشاركة 64 فريقاً رياضياً و560 لاعبة من 15 دولة عربية يتنافسون لنيل ألقاب 8 ألعاب رئيسية، حتى 12 فبراير الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى