البريد
أخبار تهمكخدمات

حوار شيق حول أحدث أساليب تعليم اللغة الإنجليزية مع د. هناء وهبة المدير الأكاديمي المساعد لكل البرامج التعليمية التابعة لبرنامج INTO

المدير الأكاديمي المساعد في برنامج INTO بجامعة Hofstra بالولايات المتحدة الأمريكية

Adv

كتب- محمد طنطاوي:

أجرت “المنصة” حوارا هاما مع د. هناء وهبة – المدير الأكاديمي المساعد لكل البرامج التعليمية التابعة لبرنامج INTO بجامعة Hofstraبالولايات المتحدة الأمريكية والمدير العام المسؤول عن منهج تعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها (ESL)ومؤسس القناة التعليميةAll About Education by Dr. Hanaa Wahba– حول تطوير المناهج وأساليب التدريس الأحدث والأكثر فاعلية على المستوى العالمي.

 

1. أين كانت نقطة البداية لخبراتك المتعددة في تعليم اللغات وتصميم المناهج الدراسية المختلفة؟
البداية كانت مع سفري واستقراري في الولايات المتحدة الأمريكية قبل 25 عاما من الآن. حيث كان حبي للغات والتعرف على الثقافات المختلفة دافعا قويا لإجادتي سبل تعلم هذه اللغة وتعليمها ومساعدة العديد والعديد من الطلبة فيما بعد على تخطي أي عقبات في طريق تواصلهم واندماجهم في مجتمعهم الجديد.

2. من خلال الخبرة المتنوعة والدرجات العديدة التي حصلت عليها في مجال تعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها، هل قمت بتطوير منهجك بأساليب تناسب هذه الشريحة من الطلبة ووسائل التواصل المختلفة المتاحة؟

لقد تطورت خبراتي بالممارسة والدراسة بكل تأكيد واكتسبت العديد من الخبرات في التعامل مع الطلبة ومعرفة المواقف المختلفة التي يساعدهم فيها اتقان اللغة في حياتهم اليومية. فأنا شغوفة بمهنة التدريس والعمل مع طلبة اللغة الإنجليزية، ولدي خبرة ثرية في تدريس مناهج اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها في عدد من الجامعات بالولايات المتحدة من بينها جامعة هوفسترا Hofstra University وجامعة إديلفيAdelphi University وجامعة ساني أولد ويستبيريSUNY Old Westbury، كما أتيحت لي الفرصة لتطوير منهج تعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها بجامعة هوفسترا للطلبة بدءا من الفصل الدراسي الثاني 2019 والذي يتضمن سبعة مستويات من إجادة اللغة فهو يتبع القواعد الإرشادية لمنظمة ACTFL لتسهيل تعلم وإجادة اللغة.
كما صممت 22 منهج لكورسات تغطي المستويات المختلفة من الإجادة للمبتدئين والمستوى المتوسط، والمستويات المتقدمة، فكل هذه التفاصيل المتعلقة بمسيرتي المهنية في التدريس والبحث منشورة على الموقع الإلكتروني لجامعة هوفسترا.
وقمت بإدارة برنامج إنتو INTO Hofstra لمدة أربع سنواتثم تم ترقيتي لمنصب المدير الأكاديمي المساعد لكل البرامج التعليمية التابعة لبرنامج إنتو بجامعة هوفسترا بدءا من الفصل الدراسي الثالث لسنة 2023 إلى جانب عملي كمدير عام مسئول عن منهج تعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها (ESL) في قسم الأدب المقارن واللغات واللغويات في جامعة هوفسترا. من خلال هذا المنصب، أقوم بإدارة امتحانات التقييم للطلبة الأجانب وتدريب معلمي منهج اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها وأعمل على التطور المهني للأساتذة عن طريق مناقشة أفضل وأحدث أساليب التدريس وتشجيعهم على استخدام استراتيجيات وتقنيات التدريس التي تحفز تجربة تعلم ممتعة ومفيدة للطلبة.

ولا شك أن هذه السنوات من التدريب العملي وتقييم الطلاب أثرى معرفتي بالاستخدامات العملية للغة والطرق الفعالة لتدريسها. وكان للدراسات العديدة التي أكملتها في هذا المجال دورا هاما، حيث حصلت على درجة الدكتوراه في الدراسات التربوية من جامعة لونغ آيلاند وشهادة متقدمة في تدريس اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها (TESOL) من جامعة هوفسترا بالإضافة إلى عدد من الدراسات التي تغطي مراحل مختلفة من التطور العمري والفكري للدارسين.
إلا أن التطور الهائل الذي شهدته وسائل التواصل الاجتماعي والمواد التعليمية المتاحة والتطبيقات التي يمكن استخدامها وتطويعها خلال السنوات القليلة الماضية لا يمكن تجاهله. فمن الجوانب المتميزة لأسلوب التعلم الذي أتبناه هو دمج هذه الأدوات اللطيفة والمفيدة في أساليب التدريس التي أعتقد أنه لا غنى عنها لأي صاحب فكرة يحاول إيصالها الآن.

3. وما هي الوسائل والطرق التي تعتمدين عليها لتوصيل المعلومة للطلبة بأسهل وأفضل صورة؟

 

أستخدم على منصات “All About Education” طرق تفاعلية مختلفة لمساعدة الطلاب في رفع مستوى إجادة اللغة الإنجليزية من خلال تطوير مفرداتهم واستخدام التعبيرات الإنجليزية الدارجة لتحسين مهاراتهم الحوارية. وأقدم دروسا تفاعلية صغيرة من خلال الحوار والتمثيل ومقاطع الفيديو القصيرة لجذب انتباه المتعلمين. كما أشارك مقاطع فيديو قصيرة قمت بتسجيلها بنفسي على صفحات “All About Education” حول النطق وتعبيرات اللغة الإنجليزية في سياقات العمل والمواقف الرسمية مقارنة ببعض العبارات الانجليزية شائعة الاستخدام في المحادثات اليومية والأمثال الانجليزية الدارجة الشبيهة بأمثالنا الشعبية كما أقدم محتوي خاص بمستويات الإجادة المختلفة للغة وهي المستوى الأساسي والمتقدم.
وأقدم ذلك المحتوى الغني من خلال موقعي الإلكتروني بشكل أساسي ليتعرف الدارسين على الخدمات المختلفة المتاحة وأساليب التدريس التي أعتمد عليها. إلا أن صفحات التواصل الاجتماعي هي الأسهل في التفاعل مع المتابعين مثل صفحتي على تطبيقات فيسبوك وانستجرام وتيك توك الذي يصل لقاعدة واسعة من الجمهور لتقديم معلومات سريعة وسهلة التطبيق لمتعلمي اللغة الإنجليزية والتي يمكن أن يستخدمها المعلمون أيضا في مناهجهم. وسأقوم بإطلاق قناة اليوتيوب الخاصة بـ All About Education قريبا لتتيح محتوى أعمق وأكثر توضيحا لأساليب التدريس وبعض المفاتيح الهامة لسلاسة الاستخدام اليومي لتعبيرات اللغة.

 4. ما هي طبيعة الخدمات التي تقدمها دكتور هناء وهبه من خلال منصات التواصل الاجتماعي وما الهدف التي تسعين لتحقيقه من خلالها؟

تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي جزءًا كبيرًا من حياتنا الآن وخاصة الطلاب لذا قررت دمج وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة مع المحتوى والدروس التي أقدمها لتعلم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية. فبالإضافة إلى سنوات الدراسة والخبرة التي أتمتع بها، فقد قمت بتطوير منهج تعليم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية في جامعة هوفسترا ولدي خبرة ثرية في مجال تدريس اللغة للطلبة من الجنسيات المختلفة.
ومن خلال صفحات All About Education أقوم بدمج التكنولوجيا في التدريس لمساعدة متعلمي اللغة الإنجليزية على الاستمتاع بعملية التعلم وتحقيق أقصى استفادة من المحتوى التعليمي بأسرع الطرق. فوسائل التواصل الاجتماعي تشجع على المناقشة باللغة الإنجليزية وتحفز الطلاب على ممارسة اللغة بسهولة. والمنصات مثل فيسبوك وإنستجرام وتيك توك جميعها ملائمة للتدريب على اللغة الإنجليزية الحوارية. كما أنها تتيح مساحة رائعة لممارسة اللغة في إطار غير رسمي والتفاعل معه بأسلوب مريح ودون توتر.

 

5.ما هو الحلم الذي تسعين لتحقيقه خلال الفترة المقبلة؟
هدفي الحالي هو البدء في إطلاق قناتي على اليوتيوب تحت نفس الاسم “All About Education by Dr. Hanaa Wahba”قريبًا جدًا وزيادة عدد المشتركين من خلال نشر مقاطع ودروس يوميًا لجميع مستويات المتعلمين. فالهدف من مبادرة “All About Education by Dr. Hanaa Wahba” هو استخدام تقنية تعليمية مختلفة لتسهيل التعليم ومساعدة متعلمي اللغة الإنجليزية على تحسين مهاراتهم اللغوية وتيسير وصولهم لكم هائل من الفرص والمصادر التعليمية المتاحة باللغة الانجليزية. كما أخطط للاعتماد على أسلوب التعليم “الأكروستيك” لمساعدة متعلمي اللغة الإنجليزية على تطوير المزيد من المفردات في فترة زمنية قصيرة وتسهيل الاستمتاع بتعلم اللغة الإنجليزية أثناء الحديث عن مواقف حقيقية من حياتهم اليومية بطريقة ممتعة وبسيطة. هذا الأسلوب يساعد المتعلمين على الاستمتاع بعملية التعلم وتذكر وفهم التعبيرات الإنجليزية بسهولة من خلال ربطها بكلمات وألحان محببة إليهم. فأنا أعتقد أن هذه التقنية التعليمية ستلهم الكثير من المدرسين لاستخدامها في فصولهم الدراسية لتعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها.

 

6.هل هناك فئة عمرية محددة يستهدفها المحتوى التعليمي الذي تقدمينه؟

الفئة العمرية ليست العامل الأساسي لأن المحتوي الذي أقدمه على “All About Education by Dr. HanaaWahba”يعتمد على مستوى كفاءة الطلاب. لذا فهو يشمل موضوعات موجهة للطلاب المبتدئين والمستويات المتوسطة والمتقدمة. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، إلا أن معظم متابعيّ حاليا هم من الفئة العمرية بين 17 و30 عامًا، ولدي أيضًا متابعين بالغين وآخرون تتراوح أعمارهم بين 30 و45 عامًا.
كما أنوي توجيه سلسلة مخصصة لمعلمي اللغة الإنجليزية والمعلمين بصفة عامة، تركز على بناء وتصميم منهج حديث ومتطور يواكب مهارات واهتمامات الطلبة من الأجيال الصاعدة بحيث تستخدم الوسائل والتقنيات الأحدث المتاحة حاليا لجذب اهتمام الطلبة وإيصال المعلومة بأفضل وأسرع وأسهل الطرق الممكنة والعملية.

 

7. كيف تختلف تجربة التدريس للطلبة في الجامعات العالمية والقادمين من بلاد مختلفة؟

هي تجربة ثرية للغاية فأنت تتعلم من تجارب الطلبة المختلفة وتتعرف إلى ثقافاتهم المتفردة بينما تنقل لهم معلومة عن اللغة واختلاف استخدامها. فمن خلال ذلك تكتشف كيف تتعامل الثقافات المختلفة مع اللغة ومفرداتها بناء على عاداتهم اليومية ونظرتهم للحياة. على المستوى المهني، يساعدك ذلك على رؤية اللغة التي تمارسها وتعلمها بصورة جديدة، كما تفهم المفاتيح الصغيرة التي تسبب العثرات الشائعة التي يقع فيها الطلبة وما مصدرها في لغتهم الأم فتتمكن من تصحيحها ولفت النظر لها مبكرا. فهي إضافة عملية جدا ومفيدة في تعليم الدارسين للغة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى