البريد
أخبار تهمكاقتصاد وتكنولوجيا وعلومخدمات

اختبار 10 نماذج مختلفة من GE Aerospace لمحركات عاملة كلياً بوقود الطيران المستدام

إنجازٌ جديد لـ GE Aerospace وشركائها

Adv

  • اختبار 10 نماذج مختلفة لمحركات عاملة بوقود الطيران المستدام من صنع GE Aerospace ومشاريعها المشتركة منذ عام 2016
  • الاختبارات تخدم جهود قطاع الطيران في التخلص تماماً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2050 وتضمنت اختباراتٍ على مستوى المكونات والمحرك والطائرة
  • طيران الإمارات هي أول شركة طيران تقوم بتشغيل رحلة تجريبية لطائرة إيرباص A380 مع تزويد أحد محركاتها الأربعة من طراز GP7200 بوقود الطيران المستدام بنسبة 100%
  • الإنجازات الاستثنائية في دول الشرق الأوسط تعزز جهود المنطقة نحو تبني مزيدٍ من الممارسات المستدامة عبر مختلف القطاعات

 

كتب – محمد طنطاوى: حققت شركة GE Aerospace إنجازاً جديداً نحو مستقبل أكثر استدامة لقطاع الطيران، وذلك مع استكمال اختبارات نموذجها العاشر منذ عام 2016 من المحركات العاملة بوقود الطيران المستدام (SAF) بنسبة 100%، الأمر الذي يكرّس دور الشركة ومشاريعها المشتركة في تطوير واحد من أوسع برامج اختبارات الوقود البديل في القطاع.

في عام 2018، تم تسيير أول رحلة طيران تجارية باستخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100%، وكان ذلك بواسطة محركين من طراز GE90 على طائرة ecoDemonstrator، وهي طائرة شحن من طراز “بوينج 777” تابعة لشركة “فيدكس إكسبريس”. وفي عام 2021، تم استخدام وقود الطيران المستدام كذلك لتشغيل واحد من محركي LEAP-1B تم استخدامهما لتسيير أول رحلة طيران تجريبية في طائرة ركاب من طراز “بوينج 737-8” تابعة لشركة “يونايتد إيرلاينز”. وفي هذا العام، تم تسيير عدد من الرحلات التجريبية بواسطة وقود الطيران المستدام بنسبة 100% في محركي LEAP-1B  لطائرة ecoDemonstrator Explorer، وهي طائرة بوينج من طراز “737-10” تابعة لشركة “يونايتد إيرلاينز”، وجاء ذلك ضمن اختبارات الانبعاثات التي تجريها الشركة بالتعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

 وفي نوفمبر الماضي، أصبحت طيران الإمارات أول ناقلة تقوم بتشغيل طائرة إيرباص A380 باستخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100% في أحد المحركات الأربعة من طراز “GP7200” للطائرة. وكانت طيران الإمارات وGE Aerospace قد تعاونتا في وقت سابق من هذا العام لتسيير أول رحلة تجريبية في منطقة الشرق الأوسط تعتمد كلياً على وقود الطيران المستدام في أحد محركي GE90 اللذين يشغلان طائرة بوينج من طراز “777-300ER”. وأظهرت هذه الرحلات التجريبية، التي أقلعت من مطار دبي الدولي (DXB)، إمكانية استخدام وقود الطيران المستدام كبديلٍ يحقق المتطلبات الفنية والكيميائية لوقود الطائرات التقليدي.

تضاف اختبارات وقود الطيران المستدام هذه إلى مجموعة من البيانات المهمة التي تؤكد فعاليته في تقليل انبعاثات الطيران على امتداد دورة حياة الوقود، ويدعم ذلك مساعي دول المنطقة نحو تبني ممارسات أكثر استدامة في جميع القطاعات على النحو الذي ظهر مؤخراً في مؤتمر الأطراف COP28 بدبي.

وتشمل المحركات الإضافية التي اختبرت كفاءة وقود الطيران المستدام على مستوى المكونات أو المحرك أو الطائرة كلاً من الطرازات F414 وGE9X وLEAP-1A* وPassport وGEnx وHF120*** وCFM56*. وتغطي هذه الاختبارات العديد من أنظمة الدفع المستخدمة في رحلات السفر الجوي التجاري المحلي والدولي، والطيران العسكري، وطيران رواد الأعمال، والطيران العام. كما قيَّمت هذه الاختبارات نطاقاً واسعاً من العوامل، مثل أداء المحرك وتأثير الاعتماد الكامل لوقود الطيران المستدام على مسارات التكاثف والانبعاثات.

تعمل شركة GE Aerospace ومشاريعها المشتركة على تشغيل 3 من كل 4 رحلات تجارية على مستوى العالم.

وتعليقاً على هذه الاختبارات، قال محمد علي، نائب الرئيس للشؤون الهندسية في شركة GE Aerospace: “تُظهر هذه الاختبارات مدى تفوقنا وجهوزيتنا لتزويد عملائنا بوقود الطيران المستدام. ونفخر بالجهود الحثيثة التي نبذلها لفهم التأثير البيئي للانبعاثات المختلفة بشكل أفضل، واستخدام العلم لتحسين التقنيات التي نعمل على تطويرها من أجل ضمان مستقبل أفضل لقطاع الطيران”.

وفي إطار مساعيها للمساعدة في اعتماد وقود الطيران المستدام بنسبة 100%، توسّع GE Aerospace أبحاثها بدءاً من اختبار نظام المحرك إلى التقييمات على مستوى مكونات المحرك والمكونات الفرعية. ويشمل ذلك تقييم المكونات المعرضة للوقود والمتأثرة به، بدءاً من نظام وقود المحرك حتى حجرة الاحتراق حيث يتم حرق الوقود. كما يتم اختبار أنواع مختلفة من وقود الطيران المستدام المنتَجة من مسارات مختلفة لتقييم ما إذا كان هناك أي تأثير على تشغيل المحرك وكفاءته وتحمّله وانبعاثاته.

هدف القطاع المتمثل في تحقيق صافي انبعاثات صفري

من خلال الجهود التي تبذلها في اختبارات وقود الطيران المستدام، تخدم GE Aerospace مساعي قطاع الطيران على المدى الطويل والرامية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.

وفي خطوة مرحلية ضمن هذا المسار، استضافت دبي في نوفمبر الماضي المؤتمر الثالث للطيران والوقود البديل “CAAF/3” التابع لمنظمة الطيران المدني الدولي “إيكاو”، وحددت الحكومات المشاركة فيه هدفاً بتخفيف الانبعاثات الكربونية لوقود الطيران بنسبة 5% بحلول عام 2030 مقارنةً بانبعاثات وقود الطائرات التقليدي المستخدم اليوم. ويأتي ذلك في عقب  بيان سابق صادر عن سبعة من كبار مسؤولي التكنولوجيا في كبار شركات التصنيع في قطاع الطيران بما في ذلك GE Aerospace، والذي دعوا فيه إلى سياسات حكومية داعمة لتسريع توافر وتبنّي استخدام وقود الطيران المستدام المعتمد.

غنيّ عن القول أن تحقيق هدف صفرية الانبعاثات يتطلب من القطاع نشر تقنيات متطورة لزيادة كفاءة المحرك في استهلاك الوقود. ولمواجهة هذا التحدي، تدير GE Aerospace حالياً العديد من البرامج الجارية، بما في ذلك برنامج RISE”” * (الابتكار الثوري للمحركات المستدامة) من شركة “سي إف إم إنترناشيونال” بالشراكة مع “سافران لمحركات الطائرات” كجزء من مشروعها المشترك مع وكالة ناسا “Electrified Powertrain Flight Demonstration”. ويسعى برنامج RISE إلى تحقيق كفاءة أفضل في استهلاك الوقود بنسبة تزيد عن 20% مع خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20% مقارنة بأكثر المحركات كفاءة في الوقت الحالي. كما تم تصميم بنية محرك المروحة المفتوحة الجديدة وتطوير نظام الدفع الكهربائي الهجين بما يتوافق مع استخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100%.

علاوةً على ذلك، تعتبر GE Aerospace أول مستثمر في “صندوق مشاريع يونايتد إيرلاينز للطيران المستدام” الذي يهدف إلى زيادة إمدادات وقود الطيران المستدام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى