اقتصاد وشركاتالرئيسيةمنوعات ومجتمع

مادة وقائية جديدة للفضاء والطيران في روسيا تتحمل حرارة أعلى من 2000 درجة مئوية

Adv

ابتكر علماء الجامعة الوطنية للبحوث التكنولوجية NUST MISIS “ميسيس” مادة جديدة تتحمل حرارات عالية لتطبيقات الفضاء.. وبحسب قول الباحثين فقد تمكنوا في نفس الوقت من زيادة نقطة الانصهار والتوصيل الحراري ومقاومة الأكسدة،  وكذلك الحد من كثافة المواد وتكاليف الطاقة أثناء الإنتاج.

 ديمتري موسكوفسكيخ، رئيس المختبر في الجامعة الوطنية للبحوث التكنولوجية ميسيس - سبوتنيك عربي, 1920, 26.07.2022

ووفقا لما ذكرته سبوتنيك، أن أهم ما يتعلق بتكنولوجيا الصواريخ والفضاء يجب أن تتحمل بعض المواد أحمالاً وضغوطاً كبيرة عند درجات حرارة أعلى من 2000 درجة مئوية عند المرور عبر الغلاف الجوي للأرض. وبالتالي وفق تأكيد العلماء فإنه يتم استخدام أنواع محددة من الطلاء الواقي من الحرارة مصنوعة من مواد مركبة بالنسبة لهذه المكونات.

ومع ذلك فإنه من الضروري في ظل هذه الظروف، أن تتحمل المواد أيضاً الأكسدة الشديدة. لذلك لا يتم استخدام مركبات الكربون والكربون المنتشر على نطاق واسع في درجات حرارة أعلى من 1600 درجة مئوية، حيث تصبح الأكسدة ضمن هذه الدرجات غير قابلة للسيطرة، في إشارة إلى أن تدفق الأكسجين بشكل كثيف وتشكل منتجات التفاعل الغازي يؤدي إلى احتراق كامل للطلاء.

في هذا الإطار قامت مجموعة من العلماء من مختبر “مواد الخزف الإنشائية” التابع للجامعة الوطنية للبحوث التكنولوجية المكونة من فيرونيكا سوفوروفا وأندري نيبابوشيف وديمتري موسكوفسكيخ بابتكار مادة مركبة جديدة تعتمد على كربونات الهافنيوم، وهي مادة مقاومة لدرجات الحرارة المرتفعة والأكسدة.

وفي هذا السياق أشار رئيس المختبر ديمتري قائلاً: المركب الذي تم ابتكاره من قبلنا يتمتع ليس فقط بمقاومة أكسدة عالية عند درجات حرارة أعلى من 2000 درجة مئوية فحسب، بل يتمتع أيضاً بخصائص ميكانيكية وفيزيائية حرارية عالية. حيث أدت إضافة كربيد السيليكون إلى زيادة مقاومة الأكسدة وتقليل الكثافة إلى النصف تقريباً دون انخفاض في الخواص الميكانيكية.

وتابع موسكوفسكيخ بالقول إنه “يمكن استخدام هذه المادة في تصنيع المكونات الحساسة للصواريخ الفضائية وغيرها من التقنيات الواعدة. حيث أوضح الباحثون أن الأجزاء الهيكلية المصنوعة من المركب الجديد ستوفر حماية حرارية فعالة عند نقاط التباطؤ الكامل في التدفق، والتي تتعرض لأكبر حمولة حرارية”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق