الرئيسية

كولومبيا… اقتصاد متنامي وواعد للنمو واستقطاب الاستثمارات من الإمارات والشرق الأوسط

Adv

كتب – سيف طنطاوي: في إطار المشاركة في معرض “إكسبو 2020 دبي” والتطلعات الاقتصادية الكولومبية الكبيرة لتعزيز استقطاب التدفقات التجارية والاستثمارية، وصل معالي خوسيه مانويل ريستريبو، وزير المالية الكولومبي، إلى دولة الإمارات يوم الإثنين الماضي في أول زيارة رسمية إلى دولة خليجية.

ويعد “إكسبو 2020 دبي” منصةً مثالية لتسليط الضوء على المقومات المتميزة التي تتفرد بها كولومبيا، وأحد الركائز الاستراتيجية لإعادة تنشيط الاقتصاد الكولومبي. ومن خلال مشاركتها في هذا المعرض العالمي، تسعى كولومبيا للاستفادة من الحدث لتقديم منتجاتها وبحث فرص استقطاب الاستثمارات وجذب السياحة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

وقال معالي خوسيه مانويل ريستريبو: “يترافق وصولنا مع بداية المعرض، الذي يمثل تجربة فريدة من نوعها ستساهم في تعزيز الأعمال التجارية وفرص الاستثمار في بلدنا.”

وكجزء من جدول أعماله في دولة الإمارات، سيلتقي معالي ريستريبو بممثلين عن الجهات والمؤسسات الحكومية الإماراتية وكبار رجال الأعمال المهتمين بالاستفادة من فرص الأعمال التي توفرها كولومبيا، وذلك في إطار الاستراتيجية الرامية إلى الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة والأسواق المتنوعة وتعزيز صادرات الشركات الكولومبية.

وشارك الوزير ريستريبو، يوم الثلاثاء 02 نوفمبر، كمتحدث في مؤتمر “مناخ الاستثمار” ضمن سلسلة من المؤتمرات التي عقدتها وكالة التعدين الوطنية في الجناح الكولومبي.

قال معاليه خلال كلمته حول الوضع الاقتصادي الكولومبي الراهن: “تسير كولومبيا في طريقها نحو إعادة تنشيط اقتصادها، ويتضح ذلك من خلال ارتفاع توقعات النمو للعام 2021 واستعادة نحو 90% من الوظائف التي فقدت جراء جائحة كوفيد-19. ويمكننا القول بثقة أن كولومبيا مستعدة للأعمال التجارية والاستثمار والتطلع نحو المستقبل.”

وشدد معاليه على أن كولومبيا من بين الدول التي تمتع بأفضل المؤشرات الاقتصادية في أمريكا اللاتينية بعد الجائحة، وأضاف: “نقدم فرصاً استثمارية استثنائية للسنوات القادمة”.

وأكد معاليه على العلاقات الوثيقة مع دولة الإمارات والعوائد الكبيرة التي ستجنيها كولومبيا من خلال مشاركتها في “إكسبو 2020” الذي يشكل بوابة للتنمية العالمية تتماشى مع أهداف التدويل وأفق النمو وفتح أسواق جديدة بقيادة الحكومة الكولومبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق