الرئيسية

“هائل سعيد أنعم” تبرم شراكة في التحول الرقمي مع “إس إيه بي”

كتب – أحمد طنطاوي:

أعلنت مجموعة “هائل سعيد أنعم وشركاه” اليمنية، إحدى أكبر مجموعات الشركات العائلية في الشرق الأوسط، عن إبرام شراكة مع عملاقة برمجيات الأعمال العالمية “إس إيه بي”. ومن المنتظر أن تمكّن “إس إيه بي” مجموعة هائل سعيد أنعم من تسخير القوة التي تنطوي عليها البيانات المتولّدة من مختلف العمليات في ضمان اتخاذ قرارات أكثر استنارة على امتداد الشركات التابعة لها، وذلك ضمن أول مشروع كبير لها في اليمن منذ اندلاع الصراع في هذا البلد.

هدى منصور: المجموعة تُظهر كيف يمكن للمؤسسة الذكية العمل وسط أزمة الجائحة على اكتساب رؤية متعمقة فورية لشركاتها التجارية والصناعية والخدمية

وأدّى تعطل سلاسل التوريد ومحدودية البنية التحتية التقنية والافتقار إلى المعرفة الرقمية، جرّاء الظروف الصعبة التي يمرّ بها اليمن، إلى إبطاء مسيرة الرقمنة في البلاد. لكن قيادة مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه ظلت طوال الأزمة الإنسانية المستمرة ملتزمة بالاستثمار في جميع الجوانب التي تمكّن الشركة من الصمود والتغلّب على التحديات التشغيلية ومواصلة تزويد ملايين اليمنيين بالسلع الأساسية كالأغذية والأدوية.

ووضعت مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه خارطة طريق للتحوّل الرقمي بهدف تحسين كفاءات الموظفين والجاهزية لمواجهة المخاطر على جميع الصُّعُد المؤسسية، تعزيزًا لقدرة المجموعة على الصمود ومجابهة التحديات. وتهدف الشراكة الاستراتيجية طويلة الأمد التي أبرمتها المجموعة مع “إس إيه بي” إلى تسريع النمو في أكثر من 50 شركة تابعة للمجموعة تعمل في قطاعات السلع الاستهلاكية والصناعة والتجارة والخدمات.

وسوف يتيح تنفيذ منصات تطبيقات الأعمال من “إس إيه بي” المجال أمام المجموعة للوصول فورًا إلى المعلومات المطلوبة التي تُعين على اتخاذ القرارات المباشرة المستندة إلى البيانات، والتي تعتبر بالغة الأهمية للحفاظ على استمرارية الأعمال في الظروف المعقدة التي تُحيط بعمليات المجموعة. ومن المنتظر أن يؤدي تنفيذ هذه المنصات إلى زيادة الأتمتة وتحسين تنفيذ إجراءات الأعمال بشكل ينسجم مع المعايير العالمية لممارسة الأعمال التجارية، بجانب الارتقاء بمهارات الموظفين في جميع الشركات التابعة للمجموعة.

وتعاونت مجموعة هائل سعيد أنعم وشركاه في إطار هذه الشراكة مع “إس إيه بي” للاستفادة من “برنامج المهنيين الشباب” الذي يقوم معهد “إس إيه بي” للتدريب والتطوير عليه تنظيمه وإدارته. ومن المنتظر أن يشكل التعاون لتفعيل هذا البرنامج المتقدّم في اليمن للمرة الأولى، دعمًا يساهم في تطوير قوى العمل من الشباب اليمني وتنمية مهاراته وإعداده للمستقبل.

وسوف يتيح البرنامج المجال لخريجي الجامعات الباحثين عن عمل أو الراغبين في تحقيق التطور الوظيفي، تدريبًا مهنيًا لثلاثة أشهر يركز على المهارات الرقمية، ويجعل من المشاركين المتخرجين في البرنامج مستشارين مساعدين معتمدين من “إس إيه بي”. وسيساهم البرنامج في صقل المواهب اليمنية الشابة، وإطلاق العنان للإمكانات الرقمية الكامنة فيهم.

وقال محمد خليفة, الرئيس التنفيذي لنظم المعلومات لدى مجموعة هائل سعيد أنعم، إن التعقيدات المتسارعة التي أحاطت بالبيئة التشغيلية في المجموعة أوجدت الحاجة إلى رؤية كاملة وواضحة للعمليات العالمية والتوسّع في الأعمال الأساسية وتطوير منتجات وخدمات جديدة وصفها بأنها “تمثل شريان حياة للملايين من عملاء المجموعة”. وأضاف: “ينصبّ تركيز التحوّل الرقمي المدعوم من “إس إيه بي” على المستقبل، ويأتي في سياق الجهود الرامية للتغلب على التحديات التي واجهتها الدولة خلال السنوات القليلة الماضية، ومن المنتظر أن يمكّن هذا التحوّل مجموعة هائل سعيد أنعم من تقديم دعم أفضل للمجتمعات التي نعمل فيها والأفراد الذين نخدمهم، من خلال تعزيز النمو الاقتصادي والتجاري، ودعم الاستقرار الوظيفي، ومواجهة تحديات الأمن الغذائي في اليمن وعلى امتداد عملياتنا في المنطقة”.

وفي هذه المناسبة، أشادت هدى منصور، العضو المنتدب لشركة “إس إيه بي” في مصر واليمن والسودان وبلدان المشرق العربي، باستراتيجية التحوّل الرقمي التي تتبناها مجموعة هائل سعيد أنعم، مشيرة إلى أن تركيزها يتمحور حول تحسين كفاءة الإنتاج وخفض التكاليف وإثراء تجربة العملاء علاوة على خلق فرص عمل للشباب. وأضافت: “تُظهر المجموعة كيف يمكن للمؤسسة الذكية العمل وسط أزمة الجائحة على اكتساب رؤية متعمقة فورية لشركاتها التجارية والصناعية والخدمية، تلبيةً لاحتياجات السوق على الوجه الأمثل”.

وحتى الآن، تحوّلت ثماني شركات، يمتدّ نطاق عملها ليشمل مجموعة من القطاعات التجارية والصناعية، إلى تطبيقات “إس إيه بي” ضمن المرحلة التجريبية الأولى من التحوّل الرقمي. ومن المقرّر مواصلة التحوّل الكامل لشركات المجموعة المتبقية وفق خطة تمتدّ للعامين المقبلين.

ويتضمن برنامج التحوّل الشامل الذي تنفذه المجموعة عددًا من حلول “إس إيه بي” بينها باقة تطبيقات الأعمال S/4HANA للتحليلات الفورية، الذي وظفته المجموعة لشركاتها الكبيرة، والحلّ “بزنس باي ديزاين” Business ByDesign، الحلّ السحابي المخصص لتخطيط الموارد المؤسسية والذي وظفته المجموعة لشركاتها الأصغر حجمًا، والحلّ “دايركت ستور دليفري” Direct Store Delivery الذي يتيح الاطلاع لحظة بلحظة على البيانات المتعلقة بالعملاء والطلبيات وعمليات التسليم. ووظفت المجموعة كذلك باقة إدارة الخبرات البشرية “سكسس فاكترز” SuccessFactors لتحسين تجربة الموظفين، بصفتها أكبر جهة توظيف في القطاع الخاص باليمن.

كذلك وظفت المجموعة خلال جائحة كورونا، حل “إنفايرومونت” من “إس إيه بي” لإدارة شؤون البيئة والصحة والسلامة، حرصًا منها على سلامة موظفيها وعملائها على امتداد جميع عملياتها. ويتيح توظيف جميع منصات الأعمال هذه للمجموعة أن تتمتع برؤية شاملة لجميع أنشطتها التجارية، ما يعني رفع مستويات الدقة والتحكم في الأعمال والتمكّن من تحقيق التميز على امتداد جميع مجالات الأعمال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق