البريد
الرئيسية

كلمة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة

Adv

ننشر الكلمة الكاملة للشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة

أصحاب المعالي والسعادة:
يشرفني أن أحدثكم عن الدور الذي تلعبه دولة الإمارات في الجهود العالمية لمواجهة جائحة كوفيد-19.
ولكنني أود أولاً، أن أشكر شركاءنا في ائتلاف الأمل على استضافة القمة العالمية للتحصين والخدمات اللوجستية للعام 2021.

يعمل ائتلاف الأمل، من خلال جمع أكثر من 1000 من صانعي السياسات وخبراء الصحة العالميين والجهات وأصحاب الشأن من القطاعين العام والخاص، على توسيع نطاق الحصول على اللقاحات بشكل عادل، والحفاظ على سلاسل الإمداد الحيوية، ووضع حلول حقيقية للتحديات اللوجستية التي يجب علينا التغلب عليها في سعينا للعودة إلى الوضع الطبيعي.

بعد مرور أكثر من عام على انتشار الجائحة، كمجتمع دولي، أصبحنا متأكدين من أن ازدهار الدول يكون بمضافرة الجهود والتعاون مع الدول الأخرى.
فقد بات عالمنا مترابط بشكل وثيق، وبات مصيرنا كدول مرتبطاً ببعضنا البعض، حيث يعتمد الأمن الصحي العالمي على رفاه جميع المجتمعات.

وقد لعبت دولة الإمارات، باعتبارها مركز لوجستي رائد عالمي، دور محوري في ضمان تزويد الدول بالموارد التي تحتاجها للخروج من هذه الأزمة. حيث تحركت بسرعة لتقديم المساعدات الطبية والغذائية في جميع أنحاء العالم، وذلك بفضل بنيتها التحتية العالمية وقدراتها اللوجستية وقربها الجغرافي من أفريقيا وآسيا وأوروبا. وقد بذلت دولة الإمارات جهود كبيرة للحد من انتشار الجائحة عالمياً من خلال تقديم أكثر من 1760 طن من المساعدات إلى 129 دولة.

وفي 26 نوفمبر 2020، رفعت دولة الإمارات من التزامها وذلك عبر الإعلان التاريخي عن إطلاق “ائتلاف الأمل” من أبوظبي. حيث حشد “ائتلاف الأمل” خبراته لتوفير أكثر من 6 مليارات جرعة من اللقاح في العام 2021 وضمن حصول الدول في 170 دولة على هذه الخدمات.

كلما أسرع شركاؤنا في تطعيم سكانهم، كلما أسرعنا جميعاً في التطلع والتعافي الشامل. أننا في دولة الإمارات نعتقد أن لكل شخص الحق في الحصول على اللقاح دون تمييز.

نذ بداية أزمة كوفيد-19، تحركت دولة الإمارات بسرعة لضمان حصول جميع الأفراد من مواطنين ومقيمين على الفحص والعلاج. وتفخر دولة الإمارات باستضافة أولى تجارب المرحلة الثالثة السريرية للقاح “سينوفارم”

كما تعتبر دولة الإمارات من الدول المتصدرة في حملات التلقيح في العالم، حيث تم إعطاء أكثر من7.5 مليون جرعة من اللقاح.

تؤمن دولة الإمارات بأن التضامن هو من أعظم القيم الراسخة. فمنذ تأسيس دولتنا قبل خمسين عاماً، كانت دولة بمثابة منارة للانفتاح والتعاون. ولم تعمل تحديات العام الماضي إلا على تعزيز هذا الالتزام.
وقد دعمت دولة الإمارات مبادرة “كوفاكس” التي تهدف إلى ضمان الوصول العادل إلى اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19. من خلال الشراكة مع اليونيسف لتخزين اللقاحات في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي.

كما انضمت دولة الإمارات إلى مرفق أصدقاء “كوفاكس” لدعم تعددية اللقاح والجهود التي تهدف إلى تأمين وصوله إلى الجميع بطرق عادلة ومنصفة وضمن تكاليف ميسرة.

ومن خلال ائتلاف الأمل والتحالف اللوجستي الذي أعلنت عنه مدينة دبي، ستواصل دولة الإمارات لعب دور رائد في المساعدات على تسريع وتيرة إنهاء أزمة كوفيد-19 من خلال التلقيح العالمي.

آمل في أن تؤدي مناقشاتكم هنا إلى تعزيز الجهود الرامية إلى وضع الحلول للتحديات التي تواجهنا جميعاً.

واليوم، لا نزال نشعر بامتنان عميق لمشاركتكم وشراكتكم.
معاً، سوف نضمن مستقبلاً أكثر صحة للجميع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى