البريد
اقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسية

مسابقة أندريه ستينين تفتح أبواب القبول للمصورين الصحفيين بجائزة أولى 150 ألف جنيها مصريا

Adv

كتب- أحمد طنطاوي:

فتحت المسابقة الدولية السابعة للتصوير الصحفي صافرة البداية في العاصمة الروسية موسكو..  وكما أصبح تقليدياً في يوم ميلاد المصور الصحفي الخاص لوكالة الأنباء الدولية “روسيا سيجودنيا”، يتم قبول الطلبات من المراسلين المصورين الشباب من جميع أنحاء العالم، إحياءً لذكرى أندريه ستينين، الصحفي الذي تم تسمية المسابقة باسمه.

يمكن للمصورين المحترفين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 33 عاماً تقديم أعمالهم على الموقع باللغات الروسية والإنكليزية والصينية stenincontest.ru (http://stenincontest.ru) (https://stenincontest.com) (https: //cn.stenincontest. com) على التوالي.

وتتضمن المسابقة سلسلة صور وأخرى صور فردية ضمن أربع فئات هي: “الأخبار الرئيسية” و “الرياضة” و “كوكبي” و “لوحة. بطل من زماننا”. حيث يمكن تقديم عمل واحد وسلسلة واحدة لكل فئة. مع الاشارة إلى إن قبول طلبات المسابقة مفتوح حتى 28 شباط\فبراير لعام 2021 ضمناً.

في عام 2021 ستكون قيمة جوائز المسابقة 125 و 100 و 75 ألف روبل للمراكز الأولى والثانية والثالثة في كل فئة. في حين سيحصل الفائز بالجائزة الكبرى في المسابقة Stenin – Grand Prix – على 700 ألف روبل.

وتكتسب إمكانية عرض الأعمال الفنية من قبل المصورين الصحفيين الشباب في المعارض الروسية والدولية أهمية كبيرة، والحديث يدور عن جولات المعرض لأعمال الفائزين، التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من المسابقة والتي تشمل عشرات المدن في أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

منذ عام 2018 أصبح المقر الرئيسي في نيويورك للمنظمة الدولية المعنية بتعزيز السلام والأمن في جميع بلدان العالم – منظمة الأمم المتحدة، أحد المواقع الهامة، التي يتم فيها عرض أعمال الفائزين. ومنذ عام 2019، أقيمت معارض المسابقة أيضاً في مجلس أوروبا في مدينة ستراسبورغ

في هذا السياق تحدثت أكسانا أولينيك المشرفة على مسابقة أندريه ستينين الدولية – مديرة مكتب المشاريع المرئية في وكالة الأنباء الدولية “روسيا سيغودنيا”، عن بداية المسابقة – 2021 قائلة:

“إن إطلاق عام آخر من المسابقة هو دائماً بالنسبة لنا مزيد من هرمونات الأدرينالين، وهو الشعور بالسعادة مجرد جراء ترقب ظهور الأعمال الجديدة وأسماء جديدة واكتشافات جديدة. ناهيك عن أنه في هذا العام فإن الاعلان عن إنطلاقة جديدة للمسابقة في مثل هذه الظروف الصعبة للعالم بأسره – في سياق انتشار وباء الكوفيد-19، يعتبر حدث رمزي بحد ذاته أيضاً. وعلى الرغم من أن ظروف الحياة الجديدة يمكن أن تغير العادات وتملي علينا واقع جديد، لكنها لا تستطيع تغيير القيم الأساسية المتمثلة بالمهنية والرغبة في الإبداع وتبادل الأفكار والرؤية حول ما يجري في العالم مع الجمهور المشاهد لهذه الأعمال.

إن مسابقتنا تسير قدماً كما هو مرسوم لها حسب الخطة. ونحن على يقين من أن المشاركين ماضون على نفس النهج. نحن نؤمن ونتوقع ظهور أعمال جديدة ووجهات نظر جديدة وموضوعات جديدة. وبالطبع نتمنى لجميع المشاركين التوفيق والفوز”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى