اقتصاد وشركاتالرئيسيةتكنولوجيا وعلوم

المرحلة الثانية من المجمع السكني المستدام في مدينة مصدر تحصل على جائزة مشروع المبنى الأخضر للعام 2020

Adv

حصلت المرحلة الثانية من المجمع السكني المستدام الذي تم تشييده في مدينة مصدر على جائزة مشروع المبنى الأخضر للعام خلال حفل توزيع “جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2020″. وتعد هذه الجائزة هي الثانية من نوعها التي يحصل عليها مشروع المجمع السكني المستدام، الذي سبق له الحصول على جائزة المبنى السكني الأخضر في عام 2018 بعد انتهاء المرحلة الأولى من تطوير المشروع.

وقد تم الإعلان عن المشاريع الفائزة في الدورة التاسعة لجوائز المباني الخضراء خلال حفل أقيم في إمارة دبي، وافتتح بكلمة للشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، الرئيس الفخري لـ”مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” والرئيس التنفيذي لمؤسسة تحالف من أجل الاستدامة العالمية. وقد تمت استضافة حفل توزيع الجوائز بالشراكة مع “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، واختتم المؤتمر السنوي التاسع الذي عقده المجلس برعاية وزارة التغير المناخي والبيئة وتزامناً مع توزيع الجوائز، تحت شعار “استشراف مستقبل مستدام في أوقات انعدام اليقين”.

تكرّم “جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء” الأعمال المتميزة للقطاعين الخاص والعام والمتخصصين في قطاع الأبنية الخضراء والاستدامة

وتعد المرحلة الثانية من المجمع السكني أحدث مشروع متعدد الاستخدامات في مدينة مصدر، ويتألف من 365 وحدة سكنية و513 وحدة سكنية مخصصة للشركات تقع ضمن تسعة مبانٍ سكنية عالية الأداء. ويضم المشروع مساحة مخصصة لمتاجر التجزئة تقدّر بـ 5646 متراً مربعاً، فضلاً عن مجموعة من المرافق التي تشمل بركة سباحة وساحة عامة.

وقد اشترك في إنجاز المرحلة الثانية من مشروع المجمع السكني المستدام كل من شركة “سي بي تي آركيتيكتس” في مجال التصميم، و”سيكسكو” كشركة مقاولات رئيسية للمشروع، و”إيكوم” للعمليات الهندسية والمعمارية، وذلك في إطار التوجهات الساعية لإنشاء حيّ مستدام متعدد الاستخدامات بمساحة محدودة مخصصة للسير على الأقدام. وقد استطاع فريق المصمم للمشروع الوفاء بجميع معايير الاستدامة الرئيسية المطبّقة في مدينة مصدر من خلال عملية تصميم متكاملة وشاملة، وحصلت مباني المشروع الجديدة على تصنيف متقدم ” ثلاثة لألئ” وفق نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج استدامة بأبوظبي الذي تمنحه دائرة البلديات والنقل في الإمارة. كما حصل المشروع على التصنيف البلاتيني وهو الأعلى ضمن نظام ليد “LEED (الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة)، وهي واحدة من أكثر معايير المباني الخضراء استخداماً في العالم.

وقال عبدالله بالعلا، المدير التنفيذي بالإنابة لإدارة التطوير العمراني المستدام في “مصدر”: “تشكل المرحلة الثانية من مشروع المجمع السكني المستدام، مثالاً حياً على طبيعة مدينة مصدر كمجمع متقارب ملائم للسير على الأقدام، حيث تعد المدينة وجهة حيوية وتجارية متعددة الاستخدامات، تتوفر فيها مقومات الحياة عالية الجودة بأقل بصمة بيئية. ويعكس التركيز على تطوير مبان مستدامة التزام مدينة مصدر بركائز الاستدامة الأربع المتمثلة في الاستدامة الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والثقافية”.

يرتفع عدد الجوائز التي فازت بها مدينة مصدر الرائدة في مجال التطوير العقاري المستدام إلى 51 جائزة حتى الآن

وتوجه بالعلا بالتهنئة إلى جميع الشركاء المساهمين في هذا المشروع لحصوله على إحدى “جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2020″، مشيراً إلى أن المرحلة الثانية من مشروع المجمع السكني المستدام تم تصميمها بشكل مثالي يعطي الأولوية لمتطلبات واحتياجات السكان بما ينسجم مع التوجهات بالحد من التأثيرات السلبية على البيئة والتواصل مع الطبيعة. كما أن المجمع يعد مثالاً يحتذى به في تطبيق معايير الاستدامة في البيئات ذات المناخ الصحراوي، وفي الوقت نفسه ملائمته للاستخدامات التجارية المتعددة، فهو مجمع متصل وملائم للمشي ومحفز على الابتكار.

من جهته أكد كيشور فاراناسي، مدير شركة “سي بي تي آركيتيكتس”، أن المرحلة الثانية من مشروع المجمع السكني المستدام تتميز بتصميمها الذي يراعي المعايير البيئية، ويساهم في الحد من استهلاك الطاقة والمياه، وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة، فضلاً عن تعزيز التنوع البيولوجي، وتقليل استخدام مواد تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، وخلق بيئة جذابة وحيوية وملهمة.

وأضاف: “لقد ساهمت المعايير التي تم وضعها بشأن استهلاك الطاقة في جعل مباني المشروع أكثر كفاءة في  الاستهلاك بنسبة 50٪ على الأقل بالمقارنة مع غيرها من المباني، كما كان للالتزام منذ البداية بالتصميم المستدام وتجاوز معايير الاستدامة المطبّقة في مدينة مصدر الفضل في إنجاز مشروع اقتصادي وصديق للبيئة، حيث تمت إعادة تدوير 83٪ من مخلفات الهدم والبناء أو تحويلها عن مواقع طمر النفايات، ومن المستهدف تحويل 60٪ من مجمل النفايات الصلبة للعمليات التشغيلية عن مواقع طمر النفايات”.

وتمثل جائزة مشروع المبنى الأخضر للعام 2020 الجائزة الـ 51 التي تنالها مدينة مصدر منذ إنشائها والثانية لها هذا العام، حيث سبق تكريم المدينة من قبل جوائز التصميم الداخلي العالمية التي تحتفي بالأعمال الإبداعية المتميزة للمهندسين المعماريين وأصحاب التصاميم المبتكرة في مختلف أنحاء العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق