البريد
الرئيسية

كريستيان برجر: الاتحاد الأوروبي شركاء في ملف مصر الطموح لإدارة المياه

Adv

قال كريستيان برجر؛ سفير الاتحاد الأوروبي، إن “الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه شركاء لمصر في جدول أعمالها الطموح لإدارة المياه؛ حيث يعملون بشكل وثيق مع الدولة ويقدمون الدعم المالي والخبرات الفنية وبناء القدرات لتحقيق الهدف المشترك المتمثل في الاستفادة الكاملة من الفرص التي يوفرها قطاع المياه”.

وأضاف السفير: “نحن ملتزمون بمواصلة العمل مع وزارة الموارد المائية والري وشركاء المياه الآخرين نحو تحقيق هدف تأمين المياه كمورد مستدام، ودعم مصر لتصبح مركزا إقليميا لنقل المعرفة بشأن إدارة المياه”.

وأشار إلى أنه من منظور الاقتصاد الدائري، هناك جوانب عديدة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمياه مثل التغير الديموجرافي والتوسع الحضري وتغير المناخ والرقمنة؛ حيث تقدم هذه الجوانب تحديات مختلفة وفي الوقت ذاته تتيح فرصا.

جاء ذلك على هامش فعاليات أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثالثة في الفترة من 18 إلى 22 أكتوبر.

ويعقد المنتدى الثاني “الاتحاد الأوروبي ومصر والاتحاد من أجل المتوسط للحوكمة والاستثمار في قطاع المياه” يوم الاثنين الموافق 19 أكتوبر، لبحث سبل التعاون بين الاتحاد الأوروبي ومصر في مجال المياه ودعم الاتحاد الأوروبي المستمر لمصر في التغلب على تحديات ندرة المياه.

ويفتتح المنتدى د. محمد عبد العاطي؛ وزير الموارد المائية والري، وكريستيان برجر؛ سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر، والسفير ناصر كامل؛ الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، بحضور مسؤولي الحكومة المصرية وممثلي القطاع الخاص من مصر والاتحاد الأوروبي والمنظمات الإقليمية وشركاء التنمية الدوليين.

وتدور المناقشات خلال المنتدى بشأن ملفات المياه في منطقة البحر الأبيض المتوسط، بما في ذلك رؤية الاتحاد من أجل المتوسط وخططه للتنمية المستدامة، بالإضافة إلى القضايا المتعلقة بالتمويل المستدام في البنية التحتية للمياه.

كما سيتناول المشاركون فرص الشراكة المستقبلية من خلال “خطة الاستثمار الخارجي لدى الاتحاد الأوروبي” و”الصندوق الأوروبي للتنمية المستدامة” داخل منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويعتبر الحدث بمثابة متابعة فنية للمؤتمر الوزاري للاتحاد من أجل المتوسط حول المياه والذي يهدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق مع وزارة الموارد المائية والري في مصر، وكذلك الجهات المعنية التي تعمل في مجال المياه والصرف الصحي والصحة في أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.
وقال سفير الاتحاد الأوربي في القاهرة: “سنتخذ الخطوات الأولى في جدول أعمال الاتحاد الأوروبي ما بعد 2020 لإنشاء شراكة ناجحة بين المؤسسات الخاصة والعامة بأهداف طموحة وواقعية ومشتركة للإصلاح والتنمية الاقتصادية لضمان الاستخدام المستدام للموارد، ولا سيما في القطاعات ذات الاستهلاك العالي للموارد وذات التأثير الكبير، ولا سيما المياه”.

ومن جانبه، صرّح السفير ناصر كامل؛ أمين عام الاتحاد من أجل المتوسط، قائلا: “تشكل إدارة موارد المياه في البحر الأبيض المتوسط تحديا بالغ الصعوبة، فعلى الرغم من أن أطر إدارة المياه آخذة في التحسن بشكل مطرد، إلا أن الظروف الطبيعية وتأثيرات التغير المناخي ووباء الفيروس التاجي كوفيد-19 الحالي زادت من تفاقم نقاط الضعف الحالية. ولذلك أصبح تنفيذ خيارات كفاءة استخدام المياه وتكثيف الجهود لتحسين توافر المياه والصحة بمثابة حالة طارئة”.

وأضاف: “تلتزم أمانة الاتحاد من أجل المتوسط، جنبا إلى جنب مع شركائها، بتكثيف التعاون الإقليمي والجهود من أجل تنفيذ استدامة قطاع المياه في البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن تعزيز مرونة مجتمعاتنا من خلال نهج جمعي يضم الاطراف المعنية العديدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى