البريد
الرئيسيةعرب وعالممنوعات ومجتمع

مؤتمر الصحفيين العالمي : مستقبل سلام الكوريتين بعد 70 عاما من الحرب‬

Adv

‫انعقد مؤتمر الصحفيين العالمي لعام 2020 في الفترة من 14 إلى 16 سبتمبر 2020 في المركز الصحفي بالعاصمة سيول بكوريا الجنوبية، بمشاركة من 85 صحفي في 53 دولة. ناقش المشاركون في الفعالية ‫جهود السلام في شبه الجزيرة الكورية‬ والاستجاباته العالمية لفيروس كورونا وبدأ جلساته بأوراق 22 صحافيا عن الأخبار الكاذبة في عالم الإعلام ومستقبل الصحافة. مؤتمر الصحفيين العالمي الذي نظمته جمعية صحفيي كوريا، شاركت به أسماء مهمة من جمعية الصحفيين الآسيويين التي يرأسها الكاتب المصري أشرف أبو اليزيد. ‬في اليوم الأول ناقش المشاركون، بمن فيهم 85 صحافيًا من 54 دولة، وجهات النظر المختلفة حول مستقبل وسائل الإعلام في عالم تستخدم فيه الأخبار المزيفة السرعة والعواطف والأشخاص المؤثرين لتصبح خطرة مثل الفيروس نفسه. وسوف يفكرون أيضًا في الجهود المبذولة لاستعادة مصداقية وسائل الإعلام وتطوير طرق لمشاركة السياسات والإجراءات الناجحة.
واستعرض المؤتمر يوم الثلاثاء الأوراق والعروض التقديمية حول الاستجابات العالمية لـ COVID-19 وطرق مكافحة الأمراض. وشارك الصحافيون  تجارب الدول خبراتها بشأن التدابير المتخذة للتخفيف من انتشار الفيروس التاجي، بما في ذلك إنشاء مراكز الحجر الصحي والاستفادة من التكنولوجيا للمراقبة والتعقب. كما تم تسليط الضوء على أمثلة على كيفية قيام الدول بتأمين سلامة الصحفيين الذين يغطون COVID-19 وكيف ضمنت حق الناس في معرفة ما كان يحدث عندما تتكشف التطورات المتعلقة بالفيروس.
وبختام المؤتمر ناقش المشاركون استراتيجيات السلام في شبه الجزيرة الكورية في الذكرى السبعين للحرب الكورية وسيراجعون دور الصحفيين في تحسين العلاقات بين الكوريتين وتعزيز السلام. وشمل الحدث إلى جانب الإعلاميين وأساتذة الجامعات والخبراء الطبيين الذين قدموا أوراقًا وأجابوا على الأسئلة شاركوا في المناقشات.

‫وفِي الجلسة المخصصة للسلام في شبه الجزيرة الكورية قال الصحافي نصير إعجاز ، الباكستان، إن‬ كوريا كانت على مدى مئات السنين ساحة معركة بين الدول المتنافسة ، لكن القرن الماضي – ربما كان الأكثر ظلمة في تاريخ شبه الجزيرة – فقد شهد تقسيمها بشكل لم يسبق له مثيل. وهناك مثل كوري يقول “عندما تقاتل الحيتان ، فإن ظهر الجمبري ينكسر“. وحدث هذا في حالة كوريا. وقد تم تقسيم كوريا الشمالية والجنوبية لأكثر من 70 عامًا ، منذ أن أصبحت شبه الجزيرة الكورية ضحية غير متوقعة للحرب الباردة المتصاعدةبين قوتين عظميين متنافستين: الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.

وكان من المقرر عقد المؤتمر في مارس، ولكن تم تأجيله عدة مرات قبل اتخاذ قرار نهائي بعقده عبر الإنترنت بشكل استثنائي للمشاركين الدوليين.
وقال كيم دونغ هون رئيس JAK: “في ضوء تفشي COVID-19 في وقت مبكر من هذا العام، أجلت جمعية صحفيي كوريا (JAK) مؤتمر الصحفيين العالمي، الذي يعقد عادة في الربيع، إلى الخريف”.
“من المؤسف أن الحدث سيعقد عبر الإنترنت، لكنه سيكون مؤتمرا متعمقا يعالج القضايا الرئيسية في جميع أنحاء العالم.”
وأضاف أن المؤتمر منصة مهمة حيث يمكن للصحفيين من جميع أنحاء العالم والذين ينشرون الحقيقة بعقل هادئ ودافئ القلب أن يجتمعوا ويتبادلوا أفكارهم بصراحة.
وقال رئيس JAK: “إن الاجتماع الذي يستمر ثلاثة أيام، على الرغم من قصر وقته، يوفر فرصة ثمينة للمساهمة في تطوير الصحافة، واكتساب فهم أفضل لكوريا، وتعزيز الشبكات مع الصحفيين الآخرين”.
وقد احتفلت جمعية صحفيي كوريا مؤخرًا بالذكرى السنوية السادسة والخمسين لتأسيسها وتعهدت ببناء المزيد من الإنجازات التي حققتها على مدى أكثر من خمسة عقود من قبل مؤسسيها وأعضائها.

جدير بالذكر أن جمعية صحفيي كوريا تأسست عام 1964، وهي أكبر اتحاد للصحفيين في البلاد حيث تضم أكثر من عشرة آلاف صحفي ينتمون إلى عضوية 188 مؤسسة إعلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى