البريد
أخبار تهمكاقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسيةخدمات

سوق أبوظبي للأوراق المالية يحتفي بإدراج شركة ألف للتعليم في السوق الرئيسي

Adv

عملية الإدراج هي الأولى على الإطلاق لشركة مختصة بتكنولوجيا التعليم في دولة الإمارات

الشركة نجحت في جمع إجمالي 1.89 مليار درهم إماراتي

الاكتتاب تجاوز الأسهم المطروحة بنحو 39 مرة

كتب – محمد طنطاوي: أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية، أحد أسرع الأسواق المالية نموًا في العالم، اليوم عن إتمام إدراج ألف للتعليم القابضة “ألف للتعليم”، إحدى الشركات الإماراتية الرائدة في مجال توفير الحلول التعليمية المدعومة بالذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي العملية الأولى على الإطلاق التي تشهد إدراج شركة مختصة بتكنولوجيا التعليم في دولة الإمارات. وبدأ تداول أسهم الشركة تحت الرمز  AlefEdT ضمن قطاع التكنولوجيا.

وتأسست شركة ألف للتعليم في عام 2016، وتعمل على دمج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات والتعلم الشخصي، حيث اعتمدت منصاتها حوالي 7,000 مدرسة، وهي تقدم الخدمات لما يزيد عن 1.1 مليون طالب في دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وإندونيسيا والمملكة المغربية. وقد نجحت الشركة بجمع 1.89 مليار درهم إماراتي خلال الاكتتاب العام الأولي المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية. وتم طرح 1.4 مليار سهم للاكتتاب العام، والتي تُمثل ما نسبته 20% من إجمالي الأسهم المصدرة في رأسمال الشركة، من قبل المساهمين الحاليين، شركة تيكنوفا للاستثمار الفردية وشركة كريبتونايت للاستثمار. وبرز الإقبال القوي للمستثمرين من خلال تجاوز الاكتتاب للأسهم المطروحة بنحو 39 مرة في شريحة الأفراد، مما يسلط الضوء على ثقة السوق في مسار نمو ألف للتعليم وجهودها التوسعية الاستراتيجية.

وتعليقًا على الإدراج، قال عبدالله سالم النعيمي، الرئيس التنفيذي لمجموعة سوق أبوظبي للأوراق المالية: ” نرحب بانضمام شركة ألف للتعليم إلى سوق أبوظبي للأوراق المالية، ونبارك لمجلس إدارة الشركة وكافة أعضاء إدارتها على الإدراج التاريخي كونها أول شركة من نوعها في مجال تكنولوجيا التعليم تطرح أسهمها للاكتتاب العام في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبقيمة سوقية تبلغ 9.45 مليار درهم إماراتي. شركة ألف للتعليم تعد إنجازًا إماراتيًا بامتياز، ويسعد سوق أبوظبي للأوراق المالية بدعمها وتمكينها من تحقيق استراتيجيتها في جمع رأس المال. وتعد هذه المناسبة المحورية في تاريخ الشركة دليلاً على الطلب القوي والمتزايد من المستثمرين واهتمامهم بمثل هذه الفرص الاستثمارية الفريدة والحيوية. وتعكس ألف للتعليم التزام الدولة وأولوياتها الاستراتيجية تجاه التعليم وبناء اقتصاد مستدام يعتمد على المعرفة القائمة على التكنولوجيا.

كما تتوافق استراتيجية ألف للتعليم مع جهود سوق أبوظبي للأوراق المالية المستمرة لرفع مستوى الثقافة المالية، وتعزيز الابتكار وتعميم القدرات المعرفية في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية ككل.

إننا نعمل على حماية مستقبل اقتصادنا بشكل أمثل من خلال تسخير التكنولوجيا والابتكار والاستثمار في جيل الشباب الواعد وفي ترسيخ النمو والازدهار المستمر في الإمارات. نحن متحمسون للإمكانات التي تطرحها ألف للتعليم لتحقيق التحولات النوعية للقطاع التعليمي في المنطقة ونشجع المزيد من المستثمرين على الاستثمار في المستقبل الذي يعنينا جميعًا.”

ومن جانبه، قال جيفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي لشركة ألف للتعليم: “جهته، قال جيفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي لشركة ألف للتعليم: “إننا سعداء وفخورون بالنجاح الكبير الذي حققه الطرح العام الأولي لشركة ألف للتعليم ومتحمسون لبدء فصل جديد في مسيرتنا كشركة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية. حيث يعكس الطلب القوي على الاكتتاب في أسهم الشركة من مجموعة متنوعة من المستثمرين ثقتهم الكبيرة في صلابة أسس أعمالنا وآفاق نمونا الواعدة، بالإضافة إلى متانة وإيجابية ظروف السوق في أبوظبي ودولة الإمارات عموماً. نرحب بمساهمينا الجدد ونؤكد التزامنا بمواصلة العمل بنفس الزخم والطموح لتحقيق أفضل قيمة لهم. “

هذا وقد جاء سوق أبوظبي للأوراق المالية في المرتبة السابعة عالميًا من حيث عوائد الاكتتابات العامة الأولية في عام 2023، إذ جمعت ستة من اكتتاباته العامة الأولية ما يقارب 5.6 مليارات دولار أمريكي (21 مليار درهم إماراتي)، منها ثلاثة اكتتابات من أكبر 20 اكتتابًا عامًا على مستوى العالم. وساهم ذلك في إضافة أكثر من 350 مليار درهم إلى القيمة السوقية لسوق أبوظبي للأوراق المالية، مما عزز إقبال المستثمرين على محفظة الاكتتابات العامة المتنوعة.

ويواصل سوق أبوظبي للأوراق المالية تعزيز منصته من خلال زيادة التركيز على التكنولوجيا والابتكار. وأعلن العام الماضي عن اختياره شبكة آيس التابعة لبورصة إنتركونتيننتال إكستشينج من أجل توفير الوصول الفوري إلى السوق للمستثمرين المؤسساتيين العالميين. كما تمكن هذه المبادرة السوق من تعزيز قاعدة المستثمرين العالميين من خلال دعم الوصول المباشر إلى السوق وتسهيل عمليات الوصول لبيانات السوق المحلية ووضع الطلبات على الأسهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى