البريد
أخبار تهمكاقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسيةخدماتمن هم

من هي حور القاسمي؟

Adv

حور القاسمي،

قيّمة فنية ورئيسة مؤسسة الشارقة للفنون التي أسستها عام 2009

أسستها لتعميق دورها كداعم ومحفز للفنون، ليس في الشارقة والإمارات العربية المتحدة فحسب، بل على المستوى الإقليمي والدولي أيضاً. انطلاقاً من شغفها بدعم التجريب والابتكار في الفنون، سعت حور القاسمي بشكل مستمر إلى توسيع نطاق عمل المؤسسة ليشمل تقديم معارض كبرى جوالة، بالتوازي مع برنامج إقامة الفنانين والقيمين في الفنون البصرية والسينمائية والموسيقية والأدائية، ودعم التكليفات ومنح الإنتاج للفنانين الناشئين، وبحوث العمارة والترميم إلى جانب تقديم برامج تعليمية متعددة في إمارة الشارقة تناسب كافة الفئات العمرية.

قيّمت القاسمي بينالي الشارقة 15: التاريخ حاضراً (2023)، وفي عام 2003، شاركت في تقييم بينالي الشارقة 6، وتولت إدارة البينالي منذ ذلك التاريخ، حيث تحول بينالي الشارقة بإشرافها، إلى منصة دولية مرموقة تجمع الفنانين المعاصرين والقيمين الفنيين والمنتجين الثقافيين من شتى أرجاء العالم. أدت إسهاماتها البارزة في الحقل الفني إلى انتخابها كرئيس لرابطة البينالي الدولية في عام 2017، وهو التاريخ الذي انتقل فيه مقر رابطة البينالي الدولية إلى الشارقة. واستكمالاً لدورها في مؤسسة الشارقة للفنون، تشغل القاسمي أيضاً منصب رئيس معهد إفريقيا، ورئيس مجلس إدارة ترينالي الشارقة للعمارة، عدا عن كونها المدير الإبداعي لعلامة “قاسمي” للأزياء التي تتخذ من لندن مقراً لها، وكما أنها ستكون في عام 2025 المدير الفني للدورة السادسة من ترينالي آيتشي.

عملت القاسمي على تقييم العديد من المعارض الكبرى التي أقامتها مؤسسة الشارقة للفنون منذ تأسيسها عام 2009، بما في ذلك: «مجموعة كامب الفنية: الرفيق قبل الطريق» (2022)؛ «خليل رباح: ما بين بين» (2022)؛ «طارق عطوي: أدوار/ 11» (2020)؛ «زارينا بهيمجي: تورية» (2020)؛ « آمال قناوي: ذاكرة مجمدة» (2018- 2019)؛ فريدة لاشاي (2016)؛ «رشيد أرائين: قبل وبعد التقليلية» (2014)؛ «سوزان هفونة: مكانٌ آخر» (2014).

كما قيّمت معارض جوالة، منها: المعرض الاستعادي «حسن شريف: فنان العمل الواحد» الذي أقيم في المؤسسة (2017-2018)، ومن ثم انتقل إلى: معهد كونست فركيه للفن المعاصر في برلين (2020)؛ مالمو كونستال، السويد (2020-2021)؛ متحف الفن الحديث والمعاصر، سانت إتيان، فرنسا (2021)؛ ومعرض لأعمال الفنانين الإماراتيين «1980- اليوم: المعارض في الإمارات» ضمن الجناح الوطني لدولة الإمارات في المعرض الدولي للفنون الـ 56 بينالي فينيسيا (2015)؛ كما شاركت القاسمي في تقييم معرض «أوتوليث: كائنات وافدة» (2021 – 2022)؛ «مدرسة الخرطوم: حركة الفن الحديث في السودان (1945 – الحاضر) (2016-2017).

وعلى صعيد دولي قيّمت القاسمي بينالي لاهور الثاني 2020، والمشاريع الفنية للنسخة التاسعة من مهرجان «دريم سيتي» في تونس عام 2023، وكانت قيّماً مشاركاً في عدة معارض أهمها: «كمالا إبراهيم إسحق: الوحدة في التنوع» في غاليري سربنتين، لندن (2022 -2023) الذي تأسس على معرض سابق لأعمال إسحق شاركت حور القاسمي في تقييمه لصالح مؤسسة الشارقة للفنون (2016-2017) وانتقل المعرض إلى غاليري صندوق الأمير كلاوس، أمستردام (2019-2020)؛ «باني عبيدي: الرجل الذي تحدّث حتى اختفى» متحف شيكاغو للفن المعاصر (2021- 2022)؛ «جوانا حاجي توما وخليل جريج: شمسان في المغيب» والذي أقيم عام (2016) في إمارة الشارقة، وانتقل إلى جو دي بويم في باريس وهاوس دير كونست في ميونخ، ومتحف الفن المعاصر في فالنسيا؛ «حين يصبح الفن حرية: السرياليون المصريون (1938-1965)» القاهرة (2016)، وكوريا (2017).

والقاسمي عضو في معهد كونست فركيه للفن المعاصر في برلين، والجمعية اللبنانية للفنون التشكيلية «أشكال ألوان» في بيروت، لبنان. وتشغل منصب رئيس المجلس الاستشاري لكلية الفنون والتصميم في جامعة الشارقة، وحظيت بعضوية المجلس الاستشاري لرابطة «خوج» للفنانين الدوليين في نيو دلهي، الهند، وفي دارة الفنون في عمان، الأردن، مجلس الأفلام المستقلة، معهد الفنون المعاصرة، لندن؛. وجائزة آي آرت آند فيلم في متحف آي فيلم، أمستردام (2022-2024). وعُينت عام 2023 رئيسة للأليانس فرانسيز في الشارقة.

وشغلت القاسمي سابقاً عضوية مجلس إدارة متحف الفن الحديث بي اس 1 في نيويورك (2010 – 2021)، وعضوية مركز الفن المعاصر في بكين، الصين (2013 – 2016)، وعضوية لجنة جائزة الأمير كلاوس (2016 – 2020)، وعملت في لجان التحكيم ولجان الجوائز لجائزة جوان ميرو (2023)، وجائزة ماكسي بولغاري (2022)، ومحكّمة في الدورة الخامسة من جائزة فن جيل المستقبل لمركز بينتشوم للفنون (2019)، كما عملت من قبل في لجان تحكيم مهرجانات وجوائز دولية منها: جائزة بونفانتن للفن المعاصر (2019)؛ جائزة ماريا لاسنغ (2017)، ميديا سيتي سيؤول (2016)، جائزة هيبورث ويكفيلد للنحت (2016)، مهرجان برلين السينمائي – برلينالي شورتس (2016)، وفيديو برازيل (2015)، ومهرجان دبي السينمائي الدولي (2014)، وجائزة بينيسي (2013).

حصلت على ماجستير في تقييم الفن المعاصر من الكلية الملكية للفنون في لندن (2008). كما حصلت على دبلوم في التصوير عام (2005) من الأكاديمية الملكية للفنون في لندن، وبكالوريس الفنون من كلية سليد للفنون الجميلة في لندن عام (2002). وهي حاصلة أيضاً على الدكتوراه الفخرية من جامعة الفنون الإبداعية، فارنهام، المملكة المتحدة (2023).

وفي 2023 عُيّنتْ القاسمي رئيسةً لجامعة الدراسات العالمية في الشارقة، والتي تتكون من عدد من الكليات والمعاهد العلمية التخصصية، وهي: كلية الدراسات الإفريقية ومعهد إفريقيا، وكلية الدراسات الآسيوية ومعهد آسيا، وكلية الدراسات الأوروبية ومعهد أوروبا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى