البريد
أخبار تهمكاقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسيةخدمات

أعمال فنية تروي للعالم سيرة فنان من موطن الطموح والإنجاز

Adv

البندقية، إيطاليا، محمد طنطاوي: قالت ليلى بن بريك، مديرة الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية: “يقدم جناح الإمارات أعمال فنية تروي للعالم سيرة الفنان الإماراتي عبد الله السعدي من موطن الطموح والإنجاز تحت عنوان: “عبد الله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان” برعاية القيّم الفني طارق أبو الفتوح، حيث يقدم المعرض ثمانية أعمال للسعدي تم إنتاجها خلال رحلاته في الطبيعة.

ليلى بن بريك مديرة الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية
ليلى بن بريك مديرة الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية

ومع بدأ العد التنازلي لـ 10 أيام تفصلنا عن افتتاح جناح الإمارات الكائن في منطقة الأرسنال – سالي دي آرمي في البندقية للزوار،  أضافت ليلى بن بريك: في الوقت الحالي نتابع اللمسات الأخيرة بالتعاون مع القيّم الفني، طارق أبو الفتوح، الذي نسج فكرة تجربة ممتعة من أعمال الفنان عبد الله السعدي وفريق العمل والداعمين لتقديم ثمانية أعمال مستلهمة من الطبيعة المحلية والتراث الوطني العريق لمشاركة قصّة محلية إماراتية تقدم للجمهور العالمي لمحة عن تنوع وثراء التراث الإماراتي الأصيل.”

وحول توقعاتها عن ردة فعل الزوار الدورة الـ60 من المعرض الدولي للفنون في بينالي البندقية والذين سيأتون من جميع أنحاء العالم قالت ليلى بن بريك:” لطالما انبهر العالم بما حققته دولة الإمارات من تقدم وتطور على جميع الأصعدة وهذا ليس كلامي فقط بل  يظهر جليا في جميع المؤشرات العالمية، والمشهد الفني في دولة الإمارات متنوع وأصيل ويشهد تطور مستمر أيضًا، ومن المتوقع أن يستمع الزوار بالأعمال الفنية المقدمة عبر اللوحات والمنحوتات والقصائد التي تظهر الجوهر الاجتماعي المميز.”

وحول مشاركة المجتمع الإماراتي في دعم نمو القطاعات الثقافية والإبداعية عبر الفعاليات الثقافية العالمية قالت ليلى بن بريك:” مع كل من المعارض الوطنية التي تقام في بينالي البندقية، يشارك الجناح الوطني لدولة الإمارات مع المجتمعات المحلية بدولة الإمارات في دعم نمو القطاعات الثقافية والإبداعية المحلية، وذلك من خلال تنظيم برامج عامة وخلق فرص عمل مهنية”.

وأضافت:” بالتعاون مع مجموعة واسعة من الفنانين والمهندسين المعماريين والقيمين الفنيين والباحثين والشركاء الذين ساهموا في تطوير ودعم معارضه طوال السنوات الماضية، نظم الجناح الوطني “برنامج التدريب في البندقية” السنوي، الذي أتاح فرص التدريب واكتساب الخبرات العملية لأكثر من 200 متدربً، حيث يعمل العديد منهم حالياً بنجاح في القطاع الثقافي”.

وتقدمت ليلى بن بريك بالشكر إلى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان التي تتولى مهام المفوض الرسمي للجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وبدعم من وزارة الثقافة. واختتمت حديثها قائلة: “نتطلع للترحيب بالزوار من جميع أنحاء العالم في هذه الفعالية الثقافية التي تعد من أقدم الأحداث الفنية في تاريخ البشرية الحديث، ونحن متحمسون للاستماع لآراء الزوار صغارا وكبارا والنقاد والمؤرخون الأكاديميون والإعلاميون والفنانون أنفسهم، إذ لكل منهم نظرية في الفن والجمال وبجمعهم معا وخلق حوار هادف بينهم نساهم في تطوير المشهد الفني العالمي.”

تتمثّل رؤية الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية في تسليط المزيد من الضوء على القصص غير المروية عن الفنون في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر مشاركته في معارض الفنون الدولية التي ينظمها بينالي البندقية، مقدماً منصّة بارزة لاستعراض مفاهيم تنظيم المعارض التي تستضيف الحوارات الدولية البارزة من منظور محلي متميّز، ومنذ المشاركة الأولى في العام 2009، تناولت معارض الجناح الوطني تطوّرات المشهد الثقافي بدايةً من الفنانين التجريبيين في القرن العشرين ووصولاً إلى المشهد الثقافي المعاصر والمتنوع.

ويمثل هذا المعرض المشاركة الثامنة للجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في المعرض الفني الدولي لبينالي البندقية والذي يستقبل الزوار في دورته الستين في 20 أبريل الجاري ويستمر حتى 24 نوفمبر 2024.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى