البريد
فن وثقافاتمن هممنوعات ومجتمع

محمد علي كلاي..ملاكم في حلبة الحياة

17 يناير 1942- 3 يونيو 2016

Adv

في  17 يناير 1942 وفي مدينة لويفيل بولاية كنتاكي ولد بطل العالم في الملاكمة محمد علي كلاي

اسمه الحقيقي  كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور قبل ان يشهر اسلامه  ويُغيّر اسمه إلى محمد علي دون اسمة الاخير -كلاي

ينتمي كلاي لعائلة أميركية سوداء من الطبقة المتوسطة وكان والده ميثوديا لكن أمه ربته وأخاه على المذهب المعمداني، قبل أن يعتنق الإسلام

بداية محمد علي في عالم الملاكمة جاءت بمحض الصدفة حين كان في الـ12 من العمر، وحقق عدة ألقاب على المستويين المحلي والوطني وهو دون الـ18،ونال الميدالية الذهبية لأولمبياد روما الصيفية عام 1960 عن فئة وزن الخفيف الثقيل،وفي أكتوبر عام 1960 اتجه اللاعب إلى عالم الاحتراف، حيث خاض خلال السنوات الثلاث التالية 19 نزالا فاز فيها جميعا، من بينها 15 بالضربة القاضية، كما حقق المفاجئة في فبراير عام 964 بهزيمته لبطل العالم في الملاكمة -آنذاك- سوني ليستون، وفاز بلقب ببطولة العالم لملاكمة المحترفين للوزن الثقيل للمرة الأولى، مسجلا حينها رقما قياسيا كأصغر ملاكم ‏(22 عاما‏) يحقق لقب البطولة في هذا المضمار

ويذهب سبب اختيار كاسيوس كلاي (محمد على) الانتماء إلى جماعة أمة الإسلام إلى إليجاه محمد. فإليجاه محمد ولد في جورجيا في عام 1898، وكان والده قد سماه إلياجا بول. ولكن في عام 1923 اتجه إلى ديترويت واستقر فيها، وبعد ثماني سنوات من استقراره في ديترويت زاره تاجر من الشرق اسمه دبليو دي فراد (W.D.Frad)، وهو نصف أمريكي ذو أصل أفريقي ونصفه أبيض، واستطاع ارن يكون مقبولًا لدى الأمريكيين ذو الأصل الأفريقي في الولايات المتحدة ويصبح قائدًا لهم. وعلَّم فراد إلياجا محمد مبادئ الدين الإسلامي. وهناك قصص وأساطير تروى عن أصل فراد وعن إسلامه، وأنه تلقى إسلامه من رجل أسود في مكة المكرمة اسمه يعقوب. ونخلص إلى أن محمد علي بدأ يتردد سرًا على الياجا محمد، ويحضر دروسه الدينية في مطلع الستينات.

ومع كون بداية محمد علي كانت مع جماعة أمّة الإسلام إلا أنها لم تستمر طويلًا؛ حيث كان يختلف مع الكثير من أفكارهم، ولكنه – رغم انفصاله عن جماعة أمَّة الإسلام – استمرَّ في أعماله الخيرية والدعوية محاولًا تصحيح الصورة الخاطئة التي رسخت في أذهان الغرب عن الإسلام والمسلمين.

 

موافقه من السياسة الامريكية

في عام 1964 م رسب محمد علي في الاختبارات المؤهلة للالتحاق بجيش الولايات المتحدة لأن مهاراته الكتابية واللغوية كانت دون المستوى. على أية حال, في بدايات عام 1966 م تمت مراجعة الاختبارات وصنف محمد علي على أنه ينتمى للمستوى 1أ. مما كان يعنى أنه مؤهل للالتحاق بالقوات المسلحة. كان هذا في غاية الخطورة: لأن الولايات المتحدة كانت في حالة حرب مع فيتنام. عندما تم إخباره بنجاحه في الاختبارات, أعلن أنه يرفض أن يخدم في جيش الولايات المتحدة واعتبر نفسه معارضا للحرب.

قال محمد علي ان “هذه الحرب ضد تعاليم القرآن, وإننا – كمسلمين – ليس من المفترض أن نخوض حروبًا إلا إذا كانت في سبيل الله ورسوله”. كما أعلن في عام 1966: “لن أحاربهم – قاصداً فيت كونج الجيش الشيوعى في فيتنام – فهم لم يلقبونن بالزنجي

الرصيد الرياضي

لعب علي  61 مباراة

انتصر في  56 إنتصارا منها 37 بالضربة القاضية و5 خسارات أولها أمام الملاكم جو فرايزر عام 1971/3/8 م وثانيها أمام كين نورتون عام 1973/3/31 م وثالثها أمام ليون سبينكس عام 1978/2/15 مورابعها أمام لاري هولمز عام 1980/10/2 م، وخامسها أمام تريفور بربيك عام 1981/12/11 م.

 

حياته العائلية

تزوج محمد علي أربع مرات ولديه سبع بنات وولدين

الزيجه الاولي

التقى زوجته الأولى نادلة الكوكتيل صونجي روى وتزوجا في 14 أغسطس 1964. وكانت إعتراضات روى على أداب الإسلام في ملابس المرأة ساهمت في إنهيار هذا الزواج, وقد تم الطلاق في 10 يناير 1966.

الزيجة الثانية

و هو في الخامسة والعشرين تزوج محمد على من بيلندا بويد – 17 عاما ً – وذلك في يوم 17 أغسطس 1967. أسلمت بيلندا بعد الزواج, وأصبح اسمها خليلة على, مع أن عائلتها وأصدقائها القدامى ظلوا ينادونها باسم بيلندا. أنجبوا 5 أبناء: مريم (م. 1968), جميلة وليبان (م. 1970), ومحمد على الصغير (م. 1972).

الزيجة الثالثة

1977, انتهى الزواج الثاني لمحمد على وتزوج من فيرونيكا. خلال فترة الزواج, أنجبوا طفلة اسمها هناء, كما أنجبوا طفلة أخرى اسمها ليلى في ديسمبر 1977, لكن تم الطلاق بينهما في عام 1986.

الزيجة الرابعة والأخيرة

في 19 نوفمبر 1986, تزوج محمد على يولندا علي بعد صداقة بدأت منذ 1964 في لوزيفل. والدتهما كانتا صديقتان مقربتان. كما أنها أنكرت ما أذيع أنه كان جليسها عندما كانت طفلة, وتبنوا طفلا واحدا اسمه أسعد.محمد علي له بنتان أخرتان هما مايا وخليلة من علاقات أخرى

 

المؤشر الصحي لكلاي

1984-أصيب محمد علي كلاي في عام 1984 بداء باركنسون (الشلل الرعاشي)،

2005-تدهورت حالته الصحية بشكل ملحوظ، وتوالت بعدها نكساته الصحية، حيث يمضي فترة من الوقت كل سنة في مستشفى في مدينة فينيكس بولاية أريزونا

2013-نُقل في فبراير  إلى المستشفى وصرّح شقيقه رحمن علي لصحيفة نيويورك أنه في حالة حرجة وقد يرحل في أيّ لحظة، قبل أن تنفي ابنته ذلك

2014-2015- عانى من التهاب في الرئة والبول أُدخل على إثره المستشفى

2016- الثاني من يونيو 2016 أدخل كلاي للمستشفى مُجددا بسبب مشكلة في التنفس وبعدها أكّدت الصحف والقنوات العالمية بأن الملاكم الأسطوري يحتضر فعلاً، وأن عائلته تتجهز لإجراء مراسم الدفن بعدما أعلن الأطباء أنه على وشك الموت، قبل أن تُعلن وفاته صباح 4 يونيو

 

اقوال كلاي الماثورة

قدم  كلاي عشرات المقولات الملهمة عبر حياته  منها

– “طر مثل الفراشة، والسع كالنحلة. لا يمكن ليديك أن تضرب بينما لا ترى بعينيك” – قبل نزاله أمام فورمان عام 1974.

– إذا كان عقلي يتصوّر أمراً ما، وقلبي يؤمن به، فبإمكاني تحقيقه”

– “أنا لست الأعظم، أنا أعظم العظماء. أنا لا أقوم بهزيمتهم فقط، بل أختار الجولة التي أهزمهم فيها”.

– “من الصعب أن تكون متواضعاً، عندما تكون بمثل عظمتي”

– “هدفي هو أن تصبح أميركا الأعظم، لذلك أهزم الروسي والبولندي، لتفوز الولايات المتحدة بالميدالية الذهبية، ويقول اليونانيون إنك أفضل من كاسيوس” قالها بعد فوزه بالميدالية الذهبية في أولمبياد روما عام 1960.

– “انها مجرد وظيفة. ينمو العشب، والطيور تطير، والموج يقصف الرمال، وأنا أضرب الناس”

– “عش كل يوم كأنه آخر يوم، لأن ذلك سيصبح حقيقياً في يوم ما”

– “الرجل الذي يرى العالم في الخمسين من عمره بنفس الطريقة التي رآه بها في العشرين هو رجل أضاع ثلاثين عاماً من حياته”

– “لقد تصارعت مع تمساح، وتصارعت مع حوت، كبلت البرق، وألقيت بالرعد في السجن. الأسبوع الماضي قتلت صخرة، وأصبت حجراً، وأدخلت طوبة إلى المستشفى، أنا لئيم لدرجة أنني جعلت الدواء مريضاً” هكذا قال قبل مباراته التاريخية في الغابة في زئير عام 1974 أمام جورج فورمان.

– “أنا سريع جداً لدرجة أني أغلقت النور في غرفتي بالفندق وكنت بالفراش قبل أن تظلم الغرفة”

– “الملاكمة هي عبارة عن كثير من الرجال البيض يشاهدون رجلين من السود يضربان بعضهما البعض”

– “كاسيوس كلاي هو اسم عبد. أنا لم أختره ولم أرغب فيه. أنا محمد علي، اسم حر، وأنا أصر أن يستخدمه الجميع عندما يتحدثون إلي أو عني”.

– “سيكون الأمر قاتلاً ومثيراً عندما أواجه الغوريلا في مانيلا” قالها علي قبل مباراته التاريخية والأسطورية “تريلا في مانيلا” أمام جو فرايزر عام 1975.

– كرهت كل لحظة من التدريب ولكني كنت أقول “لا تستسلم، اتعب الآن ثم عش بطلاً بقية حياتك”

– “فقط الرجل الذي يعرف ما تعنيه الهزيمة يمكنه أن يغوص في أعماق روحه ويستخرج منها قوة إضافية ليفوز في المباراة”

– “ليست هناك متعة في القتال ولكن المتعة تكمن في الفوز”

– “أنا الأعظم، أنا أعظم شخص على وجه الأرض. ليس لدي علامة على وجهي” قالها بعد انتصاره على منافسه سوني ليستون عام 1964.

– “المستحيل مجرد كلمة كبيرة يقولها الأشخاص الصغار الذين يجدون أنه من الأسهل أن يعيشوا في العالم الذي منح لهم بدلاً من استكشاف القدرة التي يملكونها لتغييره، فالمستحيل ليس حقيقة وإنما هو رأي، والمستحيل ليس تصريحاً إنما هو تحد.. والمستحيل احتمالية وهو أمرٌ مؤقت فالمستحيل لا شيء”

– “لا تعد الأيام.. دع الأيام تعد”

– “لن تكون ثرثرة إن كنت تستطيع إثبات ما تقوله”

– “الأبطال لا يصنعون فى صالات التدريب.. الأبطال يصنعون من أشياء عميقة في داخلهم، هي الإرادة والحلم والرؤية. يجب أن تكون لديهم القدرة على الاحتمال حتى آخر دقيقة، يجب أن يكونوا أسرع قليلاً، وأن يكون لديهم المهارة والإرادة، ولكن الإرادة يجب أن تكون أقوى من المهارة” قالها علي قبل نزاله مع جورج فورمان عام 1974.

– “في المنزل أكون رجلاً لطيفاً، ولكنني لا أريد أن يعرف العالم ذلك. المتواضعون يفعلون ذلك”

– “لو فكرت حتى ولو في الأحلام أن تهزمني فعليك أن تستيقظ من حلمك وتعتذر لي”

– “طريقتي في المزاح هي قول الحقيقة ، فهي أفضل مزاح في العالم”

– “أنا أميركا. أنا الجزء الذي لن تعترف به، ولكن تعوَّد علي. أسود، واثق، مغرور، اسمي ليس باسمك، وديني ليس دينك، أهدافي تخصني، اعتد عليّ” قالها علي عام 1970 عندما اتُهِم بالتهرب من الخدمة العسكرية.

– “الفوز بنزال ما أو خسارته يتحدد بعيداً عن الأنظار، خلف الخطوط، وفي ساحة التدريب، هناك طريق طويل في الخارج أسير فيه قبل أن أحتفل تحت تلك الأضواء”.

– “من لا يجد في نفسه الشجاعة الكافية للمخاطرة لن يحقق شيئاً في حياته”

– “إنها قلة الإيمان والثقة التي تجعل الآخرين يهابون من مواجهة التحديات، وأنا أثق بنفسي”

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى