البريد
الرئيسية

جامعة مصر للمعلوماتية تنظم وتفتتح أعمال مؤتمر الذكاء الاصطناعي وصناعة المعرفة بـ”معرض الكتاب”

Adv

افتتحت جامعة مصر للمعلوماتية، مؤتمر الذكاء الاصطناعي وصناعة المعرفة، والذي يناقش خمسة محاور في المجالات ذات الصلة بمشاركة خبراء وأكاديميين محليين ودوليين على مدار اليوم ضمن فاعليات الدورة الـ 55 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، بهدف صياغة مستقبل النشر والأدب في ظل الفرص والتحديات التي تواجهها صناعة المعرفة مع التطور غير المسبوق  للذكاء الاصطناعي  وتطبيقاته في العديد من القطاعات المهمة والحيوية في كافة بلدان العالم، وذلك بالتعاون والشراكة الاستراتيجية مع معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الحالية.

ويناقش المؤتمر خلال جلساته خمسة موضوعات تتمثل في (الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته في صناعة المعرفة، تكنولوجيا اللغات الطبيعية وتطبيقاتها في صناعة المعرفة، تأثير الذكاء الاصطناعي على الوظائف في صناعة النشر، أخلاق الذكاء الاصطناعي في صناعة المعرفة، مستقبل الذكاء الاصناعي في صناعة المعرفة).

من جانبها أكدت الدكتورة ريم بهجت رئيس جامعة مصر للمعلوماتية، أن المؤتمر يبحث آليات مواكبة المستقبل وما توصل إليه من تقنيات باتت متداخلة في كافة القطاعات ومن بينها صناعة المعرفة والأدب والثقافة.

وأشارت الدكتورة ريم بهجت إلى أن المؤتمر يرتكز في أهدافة على تعزيز الفرص والاستفادة من الذكاء الاصطناعي في مجالات الأدب والثقافة والمعرفة. ولفتت إلى أن جامعة مصر للمعلوماتية والقائمين منها على تنظيم المؤتمر يعملون على تعظيم الجوانب الايجابية للذكاء الاصناعي وتسخيره في خدمة هذه المنظومة بعدما أصبح متداخل في الكثير من القطاعات المختلفة بفعل الجهود البحثية والتطويرية التي تمت بسرعة خلال السنوات القليلة الماضية والتي أدت لعمل نقلة نوعية وسريعة في الاستخدامات المدعومة بقدراته.

ولفتت الدكتورة ريم بهجت، إلى استمرار المختصين في القيام بتجارب وأبحاث تطوير الذكاء الاصطناعي ورصد الآثار المستقبلية مقارنة بالوضع الحالي، مع الأخذ في الحسبان الاعتبارات الأخلاقية والمجتمعية المتأثرة باستخدامه لضمان تطويره بشكل مسؤول، وفيما يخص منظومة الثقافة والأدب والمعرفة نأمل أن نتوصل في مؤتمرنا الذي ينعقد يوم السبت الموافق ٣ فبراير الى مقترحات وحلول للحفاظ على هذه الصناعة الهامة، لنعلن في الجلسة الختامية التوصيات التي سننتهي إليها.

وأكد الدكتور أحمد بهي الدين رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، أن العالم أصبح في مرحلة جدبدة وجادة وسنعمل على اللحاق. موضحاً أننا نعيش في جمهورية جديدة فدلك كان لزاماً علينا في معرض القاهرة الدولي للكتاب أن نتشابك مع المستقبل ومواكبة المعرفة والحضارة.

وتساءل بهي الدين، هل من الممكن أن يحل الذكاء الاصناعي مكان المؤلف والمبدع؟ إن هذا الأمر يحتاج منا الى اجابات واضحة، وأن نصحح المفاهيم ونبني الرؤى وأن يكون لنا مكان مع العالم في صناعة المعرفة والتكنولوجيا والمستقبل.

كما قدم بهي الدين الشكر لجامعة مصر للمعلوماتية باعتبارها بيت الخبرة المصرية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعلوم البيانات على تنظيمها لهذا المؤتمر الهام.

من جانبه قال الدكتور يسري الجمل وزير التعليم الأسبق:٠ أن هذا المؤتمر يناقش موضوع في غاية الأهمية وهو صناعة المعرفة والأدب في ظل وجود الذكاء الاصطناعي وتداخلة بشكل كبير في أمور هامة”. لافتاً إلى أن هناك مقياس للمعرفة وذلك من خلال مؤشر المعرفة والذي يرصد بشكل سنوي هذا الأمر من خلال الاعتماد على ٧ محاور تحدد موقع كل دولة من الدول التي يرصدها والبالغ عددها ١٣٧ دولة حول العالم.

وأضاف الجمل:” لماذ إكتسب الذكاء الاصطناعي هذه الأهمية؟ يرجع دلك إلى صدور تطبيقات مثل ChatGPT والدي بدأ العام الماضي وحقق نجاحات غير مسبوقة، ولهذا الأمر ايجابيات عديدة منها دعم صناعة المعرفة ووصول المعلومة والمساعدة على تحسين البحث وصناعة التعليم، ولكن هناك سلبات أيضا تتمثل قي الخصوصية وجودة البيانات وانحيازاتها، والشفافية وكذلك سوق العمل،لذلك هناك تحديات قانونية واخلاقية وتقنية مما يتطلب تعاون كل الجهات من باحثين ومشرعين وأكاديميين للوصول الى حلول يتم من خلالها تعظيم الاستفادة من هذه التقنات الهامة.

وأوضح الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، أن كم البيانات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي كبير جداً، مشيراً إلى أن البشرية أصبحت مهتمة بهذا المجال.

وطالب عزمي خلال مؤتمر جامعة مصر للمعلوماتية “الذكاء الاصطناعي وصناعة المعرفة”، المنعقد بمعرض الكتاب، بمزيد من الاهتمام بالذكاء الاصطناعي، موضحاً أن الصناعات الثقافية  والإبداعية لها باع طويل في مصر، لكنها لم تستغل بالشكل الأمثل لدعم الاقتصاد الوطني.

كما أشار إلى أن صناعة السينما تعتمد على الذكاء الاصطناعي بشكل كبير، بدءاً من نوع الأفلام المرغوبة بالإضافة إلى وضع الميزانية ويمكن أيضاً تحسين أداء الفنانين، وكذلك ترشيح الأدوار. لافتا إلى أنه مهما بلغت براعة الذكاء الاصطناعي فإنه لا يشعر ولا يستطيع التنبؤ برد فعل الناس.

وأكد عزمي أن الذكاء الاصطناعي يؤثر على الثقافة ومن ثم تشكيل الرأي العام، كذلك سيؤثر سلباً على التفاعل الاجتماعي والتوصل الحقيقي بين البشر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى