البريد
أخبار تهمكخدمات

كوجنيتا توسع حضورها في الشرق الأوسط بضم أول مدرسة لها في الكويت

Adv

كتب – محمد طنطاوي: أعلنت كوجنيتا، المجموعة العالمية الرائدة للمدارس الخاصة، اليوم عن انضمام مدرسة دسمان ثنائية اللغة إلى محفظتها الدولية كأول مدرسة تابعة لها في دولة الكويت. وتعتبر دسمان واحدة من أكبر المدارس الخاصة في الدولة، وتشغل سبعة مبانٍ في العاصمة الكويت. وبهذه الخطوة تصبح جزءاً من مجموعة كوجنيتا المتنامية التي تضم أكثر من 100 مدرسة في 17 دولة، وتوفر تعليماً لما يزيد على 90,000 طالب وطالبة، بما في ذلك ست مدارس في دبي وواحدة في أبوظبي. ومع إضافة مدرسة دسمان ثنائية اللغة في الكويت، يصل إجمالي عدد مدارس كوجنيتا في منطقة الشرق الأوسط إلى ثمانية.

منذ تأسيسها في عام 1996، ارتفع عدد طلاب مدرسة دسمان من 400 إلى حوالي 3,600 طالب وطالبة اليوم. وعلى الرغم من هذا النمو، حافظت المدرسة على روح الشمول الاجتماعي التي تتحلى بها ليصبح خريجوها اليوم سفراء حقيقيين لثقافاتهم وبلدانهم الأصلية. وتحرص مدرسة دسمان على تكريس مفهوم الشمول الاجتماعي الحقيقي من خلال دمج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة مع أقرانهم الآخرين. ويتم تكريس هذا الاندماج بشكل أكبر من خلال أعضاء هيئة التدريس والإدارة الذين يعملون معاً على تعزيز القيم الاستراتيجية للمدرسة في “المشاركة والتمكين والابتكار” عبر مجتمع دسمان بأكمله.

يدير أنشطة كوجنيتا في المنطقة ديفيد بالدوين، الرئيس التنفيذي للمجموعة في الشرق الأوسط. ويتمتع بالدوين بأعوام طويلة من الخبرة في مجالات التعليم والحوكمة، أمضى منها ما يزيد على 10 سنوات في دولة الإمارات، بالإضافة إلى دعم مدارس كوجنيتا في المملكة المتحدة بصفته مديراً للتعليم.

وقال ديفيد بهذه المناسبة: “أرحب بمدرسة دسمان ثنائية اللغة ضمن مجموعتنا العالمية. ونحن إذ نقدر عميقاً طابع وثقافة كل مدرسة من مدارسنا، فإننا نفخر بانضمام مدرسة دسمان ثنائية اللغة التي تحظى بتقدير كبير في مجتمعها كونها تجسد أفضل معايير التعلم وتلتزم بتنمية شخصيات طلابها ضمن بيئة تعليمية آمنة وإيجابية. ونتطلع إلى توفير فرص أفضل لكوادر وطلاب دسمان وذويهم، وسنعمل على حفز الابتكار في مجال التدريس والتعلّم لتمكين طلابنا من الازدهار في عالمٍ سريع التطور”.

من جانبها، قالت السيدة سمر ديزمن، مديرة مدرسة دسمان ثنائية اللغة: “يسعدني انضمام مدرسة دسمان ثنائية اللغة إلى مجموعة مدارس كوجنيتا العالمية؛ خصوصاً وأننا نتشارك معاً الرسالة ذاتها في منح الطلاب أفضل تجربة تعليمية ممكنة، ليس فقط لدخول معترك الحياة العملية فحسب، بل ليكونوا أيضاً مواطنين عالميين مسؤولين. وفيما تبدي كوجنيتا احتراماً كبيراً لطابع وثقافة كل مدرسة ضمن مجموعتها، نتطلع بدورنا إلى توظيف خبراتنا لتحقيق مزيدٍ من التقدم لها في المنطقة”.

ومع انضمامهم إلى عائلة مدارس كوجنيتا، بات معلمو وطلاب مدرسة دسمان ثنائية اللغة جزءاً من مجتمع عالمي غني بالمعرفة والفرص وأفضل الممارسات. وستتمكن قيادة ومعلمو المدرسة من الوصول إلى أحدث برامج التدريب المهني، بما في ذلك شراكة كوجنيتا مع معهد التعليم التابع لجامعة كوليدج لندن الرائدة عالمياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى