البريد
أخبار تهمكاقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسيةخدمات

جالف كرايو ومقرها الرئيسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، تبدأ العمليات التشغيلية في مشروعهما الجديد في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية

تسليم المصنع بموجب اتفاقية مدتها 20 عامًا بين شركتي جالف كرايو وبترورابغ

Adv

سيعمل المصنع الجديد لالتقاط الكربون على تقليل 100 ألف طن متري سنويًا من انبعاثات الكربون عند المصدر من مصنع أحادي جلايكول الإيثيلي (MEG)، وهو ما يحقق انخفاضًا بنسبة 85% في إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السنوية للمصنع.
سيعاد استخدام ثاني أكسيد الكربون المستخلص في عدد من الصناعات الحيوية، إلى جانب صناعة البتروكيماويات، مما يعزز من مستويات ثاني أكسيد الكربون الملتقط المتاحة للسوق التجارية

كتب – محمد طنطاوي: أعلنت شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات “بترورابغ”، إحدى أكبر منشآت التكرير والبتروكيماويات المتكاملة في المملكة العربية السعودية، وشركة جالف كرايو، الشركة الرائدة في مجال توفير الغازات الصناعية والطبية والمتخصصة في المنطقة، عن افتتاح مشروعهما الجديد وهو مصنع كبير لالتقاط الكربون واستخدامه، يقع في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية.

وفي إطار شراكة استراتيجية طويلة الأمد تمتد لأكثر من 20 عامًا، تم توقيعها في مارس 2022، قامت شركة جالف كرايو بتصميم وبناء وتشغيل المصنع المتطور لالتقاط الكربون في مصنع أحادي جلايكول الإيثيلي (MEG)، التابع لبترورابغ، والذي يقع على البحر الأحمر، في مدينة رابغ شمال جدة. ويعتبر المشروع أول مصنع لالتقاط الكربون في المنطقة الغربية بالمملكة العربية السعودية مخصص للسوق التجاري والثاني على مستوى المملكة.
وتبلغ السعة اليومية لالتقاط للكربون مباشرةً من مصنع MEG 300 طن متري، أي ما يعادل 100 ألف طن متري سنويًا من انبعاثات الكربون عند المصدر، مما يحقق انخفاضًا بنسبة 85% في إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السنوية. وتعادل كمية الكربون التي يتم التقاطها مقدار ما تمتصه من الجو نحو 360,000 شجرة منغروف تزرع سنوياً على مدى حياتها.
يدعم المشروع هدف المملكة العربية السعودية المتمثل في صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060 في إطار رؤية 2030، عن طريق منع إطلاق انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وكما يتماشى مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. وستقوم جالف كرايو بتنقية ثاني أكسيد الكربون المستخلص لمستويات عالية النقاء للاستخدام الغذائي، وستتولى نقله في صورة سائلة لإعادة استخدامه.
ومن جانبها؛ ستستخدم بترورابغ جزءًا من ثاني أكسيد الكربون داخليًا، بينما ستقوم شركة جالف كرايو بتوريد الباقي إلى الصناعات الأخرى في جميع أنحاء المملكة، بما في ذلك تحلية المياه والتمعدن، وحفظ الأغذية، وتبريد وسائل النقل، والزراعة، وكربنة المشروبات، والخرسانة الجاهزة.
وقال عثمان الغامدي، الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة بترورابغ: “إن اتخاذ إجراءات ذات مغزى لخفض الأثر الكربوني يمثل أولوية استراتيجية لشركة بترورابغ”. وأضاف قائلاً، ” ومن خلال هذه المبادرة الرائدة في إطار شراكتنا الاستراتيجية، فإننا نظهر التزاماً لا يتزعزع تجاه خفض الانبعاثات بشكل كبير على المدى الطويل. وهذا يدعم بشكل مباشر سعي المملكة لتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060.”
وقال عبد السلام المزروع، نائب رئيس مجلس إدارة جالف كرايو: “يرسخ هذا المشروع التاريخي مكانتنا الرائدة في المنطقة في مجال حلول التقاط ثاني أكسيد الكربون واستخدامه، ويمثل أول مشروعاتنا لالتقاط الكربون في المملكة العربية السعودية. ومن خلال هذا المصنع تتأكد أهمية إدارة سلسلة القيمة لثاني أكسيد الكربون؛ حيث نعمل على تقليل الانبعاثات من المصدر، مع إعادة استخدام ثاني أكسيد الكربون المستخلص كمورد حيوي يسهم في إزالة الكربون من سلاسل التوريد لمختلف الصناعات. ويسعدنا العمل جنبًا إلى جنب مع بترورابغ، فشراكتنا هي نموذج للشراكات الناجحة ودليل على التزامنا المشترك بالعمل البيئي”.

نبذة عن جالف كرايو:
تعد شركة جالف كرايو إحدى الشركات الرائدة في مجال توفير حلول الغاز الصناعية والطبية والمتخصصة، وتعمل في 10 دول في المنطقة. مع خبرة تمتد لأكثر من 70 عامًا، تقوم الشركة بالتصنيع والتوريد لمختلف الصناعات والأسواق، بما في ذلك قطاعات الرعاية الصحية والأغذية والمشروبات والتصنيع والمعادن الأولية والنفط والغاز والمصافي وغيرها الكثير.
تُستخدم محاليل الغاز الخاصة بالشركة في عدد كبير من التطبيقات، بدءًا من الأكسجين المستخدم في المستشفيات، وحتى الغازات المتخصصة التي تدخل في تصنيع الإلكترونيات، والهيدروجين للوقود النظيف، وثاني أكسيد الكربون للزراعة، وغيرها.
إن الشركة المملوكة للقطاع الخاص رائدة في مجال التقاط وتخزين الكربون، وفي عام 2014، قامت شركة جالف كرايو ببناء منشأة من أوائل المنشآت لالتقاط الكربون للاعتماد على طريقة أكثر استدامة لالتقاط ثاني أكسيد الكربون وخفض انبعاثات الكربون. واليوم أصبحت الشركة أكبر مزود لحلول التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه للأسواق التجارية في المنطقة. وفي عام 2022، حققت الشركة إنجازات كبيرة في مجال التقاط الكربون من خلال توقيع اتفاقيتين استراتيجيتين، الأولى كانت مع شركة بترورابغ، والاتفاقية الثانية مع “معادن” في منتدى مبادرة السعودية الخضراء، خلال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP27).
يصل إنتاج جالف كرايو إلى 100 ألف طن متري سنويًا، وتضاعف بنهاية عام 2023، ويتوقع أن يصل الإنتاج إلى أكثر من نصف مليون طن متري سنويًا من ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030، تماشيًا مع الأهداف المناخية الإقليمية والعالمية.
ولتكثيف جهودها لدعم الاستدامة، تستثمر جالف كرايو بكثافة في حلول إزالة الكربون، بدءًا من التقاط الكربون، وحتى تطبيقات الاستخدام المبتكرة له، لإنشاء اقتصاد دائري للكربون. كما تنتج الشركة أيضًا الهيدروجين وتقوم بتجربته في مشاريع في مجال التنقل الأخضر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى