البريد
أخبار تهمكاقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسية

الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام تسّخر تقنيات الإعلام الحديثة في إيصال رسالة الحرمين الشريفين

Adv
  • تطبيق “مقرأة الحرمين الشريفين” مشروعًا عالميًا لتعليم القرآن الكريم للمسلمين في شتى أنحاء العالم بـ (6) لغات
  • 52 شاشة إلكترونية داخل وخارج المسجد الحرام مخصصة لنشر المحتوى التوجيهي والإرشادي لزوار البيت العتيق على مدار اليوم
  • “منارة الحرمين الشريفين” تبث الخطب وتنقل الدروس العلمية والمحاضرات الشرعية والندوات بـ 9 لغات عالمية
  • تخصيص رقمين مجانيين للإجابة عن المسائل الشرعية عن طريق الهاتف الثابت أو الجوال على مدار اليوم

 

تسّخر الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام ممثلة في إدارة التوجيه والإرشاد الرقمي، عدداً من المحاور للوصول لأكبر شريحة من المستفيدين، ومنها الإشراف الكامل على تسجيل الدروس وتوثيقها على نسخ إلكترونية رقمية بالتعاون مع عدد من الإدارات، ومن ثم حفظها على أقراص مدمجة أو أجهزة (يو إس بي) وغيرها من وسائل حفظ المعلومات الإلكترونية الحديثة وتحرير الدروس وتفريغها صوتياً ومرئياً وتنزيل المادة الصوتية عن طريق جهاز خاص بالتفريغ ومن ثم التحرير الصوتي للمادة، والرفع عبر منصة منارة الحرمين، ومنصة “يوتيوب” الخاصة بالإدارة، كما يتم بث الدروس العلمية بشكلٍ مباشر عن طريق قناة الإدارة في “يوتيوب” أو عن طريق رابط البث المباشر الصوتي.

 وأعدت الشؤون التوجيهية والإرشادية حزماً من الخدمات التوجيهية والإرشادية للزوار والمعتمرين ولقاصدي المسجد الحرام في إطار تحسين تجربة ضيوف الرحمن، وذلك من خلال عدد من الإدارات المتنوعة التي تخدم أرجاء المسجد الحرام وساحاته، حيث تعمل إدارة إجابة السائلين على إرشاد قاصدي البيت الحرام من الزوار والمعتمرين وتوعيتهم وتوجيههم ورفع مستوى الوعي لديهم، وذلك من خلال اعتماد برنامج للإجابة عن أسئلة المستفتين بالبيت العتيق عبر( 19) موقعاً داخل المسجد الحرام والأروقة والمداخل الرئيسة والمسعى والدور الأول وساحاته على مدار اليوم وتخصيص رقمين مجانيين للإجابة عن المسائل الشرعية عن طريق الهاتف الثابت أو الجوال وهما (8001222400 )، و (8001222100).

 وتقدم الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي عدداً من المحاضرات والدورات العلمية لإيصال رسالة الحرمين الشريفين لأكبر فئة من فئات المسلمين بعدة لغات عالمية وتنفذ إدارة التوجيه والإرشاد الرقمي عددًا من المحاضرات والدورات العلمية عن بعد، وحرصت الإدارة على استثمار جميع وسائل الإعلام والبث والنشر المتاحة لتصل الدروس العلمية والمحاضرات التوجيهية لأكبر فئة مستهدفة من طلبة العلم والباحثين وعموم المسلمين إضافة الى تنفيذ العديد من الخدمات والبرامج، منها: ترجمة المسائل الشرعية من خلال مواقع إجابة السائلين والتي يجيب فيها أصحاب الفضيلة على أسئلة الحجاج والمعتمرين فيما يخص أمور المناسك بلغاتٍ عدة وتوزيع المطبوعات التي ترشدهم في أمور العقيدة والمناسك.

 كما تولي الإدارة العامة لشؤون إرشاد السائلين بالمسجد الحرام اهتماماً كبيراً بتوجيه وإرشاد ضيوف الرحمن والإجابة عن تساؤلاتهم من خلال نخبة من العلماء وأصحاب الفضيلة الذين يلقون الدروس العلمية بالمسجد الحرام ويفقهون ضيوف بيت الله العتيق في العقيدة وفي مناسك الحج والعمرة وشتى العلوم الدينية.

 ويعمل لدى وكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية للهيئة العامة للعناية بشؤون الحرمين، (71) من أصحاب الفضيلة والعلماء للإجابة عن أسئلة السائلين على مدار (24) ساعة بعدة لغات، كما يتواجد مترجمين لاستقبال المعتمرين والمصلين في (7) مواقع مخصصة داخل المسجد الحرام.

 وخصصت وكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية فريقاً مختصاً مسؤولا عن إعداد وتجهيز المقاطع الصوتية وهي عبارة عن مقطع صوتي مختصر يكون مجتزأً من ندوة علمية أو درس أو محاضرة، كذلك إعداد التصاميم للجداول العلمية والدروس المقامة في المسجد الحرام والندوات والمحاضرات التوجيهية بطريقة تفصيلية مختصرة تبين عنوان الدرس وموقعه وتوقيته، واسم الشيخ الذي يلقيه وإخراجها بما يتوافق مع سياسة الهيئة الإعلامية لنشرها عبر وسائل وقنوات الإعلام.

 ويعد استخدام التقنيات الحديثة في نقل العلوم والمعارف الإنسانية والعلمية والشرعية ذا دور فعال خاصة فيما يتعلّق بالقرآن الكريم وتدريسه تلاوةً وتجويدًا وتصحيحًا، ونقل الدروس العلمية والمحاضرات الفقهية وخطب الحرمين وخطبة عرفة لتعمّ الفائدة ويستمر العلم النافع ليمتدّ أثرها إلى أصقاع العالم، حيث أنشئت (منارة الحرمين الشريفين) قبل خمسة أعوام من أجل بث الخطب في الحرمين الشريفين ونقل الدروس العلمية والمحاضرات الشرعية والندوات والكلمات الوعظية عبر منصّة رقمية سلسة الاستخدام وفائقة الجودة على رابط إلكتروني فعّال وأثير موجات راديوFM، مدعومة باللغات العالمية (الإنجليزية والفرنسية والأردية والفارسية والملاوية والتركية والهوسا والصينية والروسية) وكذلك لغة الإشارة لذوي الإعاقة السمعية، لتصل للمستفيدين في أي مكان وزمان.

 كما تقدّم المنصة خدمات متنوعة منها الإجابة على فتاوى السائلين عن أحكام الشريعة المتعلقة بالعبادات والنسك، وإمكانية التواصل المباشر مع أهل العلم والاختصاص الشرعي، وتصفح القرآن الكريم بعدة لغات لتخدم غير الناطقين باللغة العربية وتسهّل عليهم تلاوة القرآن في العالم مباشرة، وجدولاً زمنياً للخطب والدروس والمحاضرات والحلقات، ونوافذ للبث المباشر لقناة القرآن الكريم التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون، حيث تقوم المنصة ببث فيديوهات مباشرة ومسجلة بعدة لغات لدروس ومحاضرات وحلقات وخطب لأئمة الحرمين الشريفين بما فيها خطب الجمعة.

 وتوفّر المنصة أيقونة تتيح للمستفيدين طرح الأسئلة والاستفسارات الكتابية أثناء بثّ المحاضرات والدروس والحلقات للحصول على الردود من المحاضر أو الشيخ خلال بث المادة مباشرة، كما تعد مقرأة الحرمين الشريفين مشروعًا عالميًا لتعليم القرآن الكريم للمسلمين في شتى أنحاء العالم عبر أحدث تقنية تتيح للمستفيد تصحيح التلاوة وإتقان التجويد وإتمام الحفظ والمراجعة ما بعد الحفظ بـ (6) لغات وهي (العربية والإنجليزية والأوردية والإندونيسية والملاوية والهوساوية)، والحصول على شهادات وإجازات بالسند المتصل على أيدي معلمين مجازين في علم القراءات العشر المتواترة على مدار الساعة عبر تطبيقهم الموحد (مقرأة الحرمين).

 وسهّلت الخدمة على المستفيدين بأن أتاحت التسجيل على مدار الساعة، بآلية بسيطة و فيديو تعريفي يساعد المتقدم على التسجيل خطوة بخطوة، بعد إتمام عملية التسجيل ينتقل إلى مرحلة الفرز، وفيها يحدد المسار المناسب له حتى يحقق أكبر فائدة من هذه الخدمة ويبلغ عدد المقارئ المتاحة لخدمة الرجال (5) مقارئ فردية في كل مقرأة (6) معلمين، وعدد المقارئ المتاحة لخدمة النساء (9) مقارئ جماعية، جميعهم من الكوادر الوطنية، ومن المؤهلين لتدريس كتاب الله على مستوى عالٍ، وذلك في إطار تحقيق الرسالة المنشودة من إنشاء المقرأة، من خلال تصحيح التلاوة والحفظ، والمراجعة، وشرح أحكام التجويد، ومبادئ على القراءات، وجلسات التلاوة، والمتابعة التعليمية، وحلقات البث المباشر باستخدام التقنية الحديثة، ومنحهم الشهادات والإجازات من قبل المقرئين المجازين، وتطبيق أفضل أساليب تعليم كتاب الله تعالى على يد ذوي الخبرة من المتخصصين.

 ووفرت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، (52) شاشة إلكترونية داخل وخارج المسجد الحرام، وتقدر المساحة الإجمالية للشاشات ب (279 متراً مربعاً)، وتم تخصيصها لنشر المحتوى التوجيهي والإرشادي لزوار وقاصدي البيت العتيق، وتعمل على مدار (24) ساعة.

 وتقوم الإدارة العامة للتشغيل والصيانة بالهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة بوحدة متابعة الشاشات بالإشراف على الشاشات وتشغيلها وصيانتها وتغيير محتواها بعدة لغات للارتقاء بجودتها للوصول إلى أفضل المواصفات والمعايير، لمواكبة رؤية المملكة (2030).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى