البريد
الرئيسية

“جلف كرافت” تكشف عن رؤيتها الجديدة للمستقبل في معرض دبي العالمي للقوارب من خلال الإطلاق العالمي لليخت “ماجستي 111” و اليخت “نوماد 101”

Adv

كتب – محمد طنطاوي: تعرض شركة الخليج لصناعة القوارب “جلف كرافت” يختيها السوبر الجديدين “ماجستي 111″ و”نوماد 101” لأول مرة في معرض دبي العالمي للقوارب 2023. ويجسد اليختان المتفوقان رؤية حقبة جديدة من النمو المستقبلي المتسارع لشركة “جلف كرافت” تحت شعارها الاستراتيجي Legacy in Motion،  والذي يدفعها لتجاوز حدود المعتاد في أربعة محاور رئيسية: التكنولوجيا والابتكار، التوجه نحو الاستدامة، التوسع العالمي، والجيل التالي من منتجاتها.

احتفلت شركة “جلف كرافت” في معرض دبي العالمي للقوارب العام الماضي بالذكرى الأربعين لتأسيسها بعرض يلخص أربعة عقود من ابتكارها ونموها وشغفها، و في هذا العام تعود لترتكز إلى إرثها الغني في مواصلة نجاحاتها برؤية تؤكد التزامها بتفوق يخوتها وتفتح آفاق مستقبلها للعقود المقبلة.

وتؤكد أبحاث السوق والتوجهات العالمية المتوقعة أن اليختين الجديدين “ماجستي 111″ و”نوماد 101” سيتصدران فئتيهما في عالم اليخوت الفاخرة. إذ يسهم تصميم “ماجستي 111” الداخلي الفخم ولونه الترابي الجذاب في إرساء تجربة فريدة للإبحار على متنه؛ ويتجلى ذلك واضحاً في الغرف المترابطة التي تضمن انسيابية أكبر للحركة الداخلية والخارجية. وتشكل الاستدامة عنصراً أساسياً في تصميم اليخت السوبر، تمكنه من تحقيق كفاءة أعلى في استهلاك الوقود، والوصول إلى التصميم الذكي والاعتماد على التقنيات الذكية التي تخفض الانبعاثات الكربونية. أما اليخت “نوماد 101” فيستخدم المواد المستدامة في جميع أجزائه، كما يمتاز بمحركات قوية ذات كفاءة أعلى في استهلاك الوقود، مما يتيح الإبحار به نحو وجهات المغامرة والاستكشاف، ويوفر متعة لركابه بإطلالات مذهلة على البحر بفضل نوافذه الزجاجية الواسعة، و جسره البرتغالي كمساحة أوسع للتجول على سطحه.

وبهذه المناسبة، قال محمد حسين الشعالي، رئيس مجلس إدارة شركة “جلف كرافت”: “نحرص في ’جلف كرافت‘ على التفكير  الابتكاري، فروح الابتكار هي القوة الدافعة لنمونا من شركة تقوم بتصنيع قوارب الصيد الصغيرة إلى شركة رائدة عالمياً في صناعة اليخوت الفاخرة. ويمثل ’ماجستي 111‘ و’نوماد 101‘ تجسيداً لإرثنا العريق وتطلعاتنا المستقبلية.  سيتمكن زوارنا الأعزاء في معرض دبي العالمي للقوارب من الاطلاع على يخوت المستقبل المصممة لتحقق الاستدامة”.

ماجستي 111: النسخة الجديدة من يخوت السوبر

يفتح يخت “ماجستي 111″، الذي صُمِّم بالشراكة بين “جلف كرافت” واستوديو التصميم الهولندي “فاثوم”، آفاقاً جديدة لهذه العلامة التجارية على مستويات التصميم الهندسي والإنشائي والخصائص الفنية؛ إذ يمتاز اليخت بهيكل بالغ الإتقان مؤلف من ثلاث طوابق، وتصميم مستوحى من “حداثة منتصف القرن العشرين” مع التركيز على الجوانب العملية من نواحي سهولة الحركة في اليخت وخارجه، فضلاً عن إمكانية تعديله وفق أذواق العملاء لإرضاء أكبر شريحة منهم في سوق التأجير.

يحقق اليخت اندماجاً وتناغماً بين المساحات الداخلية والخارجية من خلال واجهات زجاجية كبيرة ومرتفعة، وهي أكبر بنحو 40% من أي يخت نموذجي آخر بطول 101 قدماً. ويضمن ذلك الحصول على إضاءة وتهوية جيدة في المساحات الداخلية، مع إطلالات خالية من العوائق البصرية لجميع المساحات المنفصلة في طوابقه كافة.

يضم الطابق الرئيسي لليخت صالوناً فسيحاً، ومساحة لتناول الطعام بالإضافة إلى مطبخ كامل التجهيزات. وفي المقدمة، توجد غرفة فاخرة لمالك اليخت مع فسحة يدخل الضوء الطبيعي إليها عبر بركة السباحة العلوية مما يخلق انعكاسات رائعة داخل الغرفة.

يمتاز “ماجستي 111” بتصميمه الفريد المكون من ست غرف، خمسة منها للضيوف في المستوى السفلي، والسادسة أمامية لكبار الشخصيات بمساحة رحبة تبلغ 15 متراً مربعاً، هي الأولى ضمن فئتها، لتشكل نموذجاً فريداً في تخطيط المكان. واليخت مزود بمنصة كبيرة مفتوحة تجهز عند الطلب بأثاث متحرك قابل للفك والتركيب، وردهة سماوية توفر إطلالة بانورامية بزاوية 270 درجة، وبركة سباحة في المقدمة، ومساحات تخزين داخلية وخارجية للألعاب المائية، بالإضافة إلى زورق بطول 4 أمتار، ودراجة مائية “جيت سكي” في منصة السباحة.

يحقق “ماجستي 111” أعلى درجات الأداء؛ حيث يحتوي على أحدث ابتكارات التكنولوجيا والطاقة والحلول المستدامة والتصميم المُحسَّن للهيكل، إذ يصل إلى أقصى سرعة ممكنة بقوة محركاته باستهلاك أقل كمية ممكنة من الوقود. وبهذه الكفاءة العالية يستطيع اليخت قطع مسافات أطول إلى وجهات بعيدة في الشرق الأقصى وبولينيزيا الفرنسية وأستراليا وغيرها.

يصل الطول الإجمالي الفعلي ليخت “ماجستي 111” إلى 110 أقدام و10 بوصات (34.10 متراً) ويتكون من ست غرف وتبلغ سعته الإجمالية 240 طناً، وبذلك يعد اليخت الأمثل لمختلف الرحلات البحرية. علاوة على ذلك، صمم هيكل اليخت وفق مبدأ الإزاحة الجزئية (semi-displacement) الذي يتيح استيعاب الحجوم الداخلية الكبيرة المخصصة لسفينة تصل سعتها الإجمالية إلى 300 طن دون التأثير على قوة أدائه.

كذلك زود اليخت بمطبخ كامل التجهيزات مع طابق مستقل يستخدمه طاقم الإبحار لضمان سهولة الرسو والتشغيل، ويضم عدة غرف (ثلاث غرف لاستيعاب طاقم مكون من 5/6 أفراد) وصالة مجهزة وفقاً لاتفاقية العمل البحري والتي ساهم الطاقم البحري على تطويرها، مما يجعل “ماجستي 111” نموذجاً ريادياً في عالم اليخوت التجارية.

“نوماد 101”: حين يلتقي التصميم المبتكر مع الأداء المميز

يمثل يخت “نوماد 101” الجديد حصيلة عقود طويلة من الخبرة مع الحاجة إلى تحسين تجارب الإبحار على متن اليخوت.

يمتاز يخت “نوماد 101” بأبعاده المتناغمة، ومساحته الداخلية الواسعة، وتجاربه الترفيهية الرائعة في الهواء الطلق، الأمر الذي يجعله الخيار الأمثل لمحبي الرحلات البحرية الطويلة، وتحديداً محبي التجارب العائلية الذين ينشدون الاستمتاع بتجربة الإبحار نفسها أكثر من الوجهة التي يقصدونها.

يبلغ الطول الإجمالي الفعلي لليخت 97 قدماً و8 بوصات (29.77 م)، ويتكون من خمس غرف ومنصة علوية وتبلغ سعته الإجمالية 130 طن، وبذلك يُعد اليخت الأمثل لمختلف سيناريوهات الإبحار. ويمتاز اليخت كذلك بمساحاته المعيشية الفسيحة التي تضم ثلاث غرف إقامة للطاقم ومقصورة للقبطان، مما يجعله خياراً مفضلاً للمستأجرين والمالكين على حد سواء. ويضم اليخت كذلك غرفة فاخرة لكبار الشخصيات وثلاث غرف مزدوجة للضيوف في الطابق السفلي متصلة بمنطقة الردهة، بالإضافة إلى منطقة غسيل ملابس مفيدة في الرحلات الطويلة. تحتوي جميع الغرف الفاخرة على أجنحة داخلية خاصة بها ومرافق للاستحمام. ويوفر “نوماد 101” مساحة فسيحة لطاقم العمل تبلغ 35 متراً مربعاً مع مطبخ ثانوي، ومساحة مخصصة لتناول الطعام، ومقصورة للقبطان، وجميعها متوافقة مع قواعد MCC العالمية لأعمال التأجير.

تبلغ مساحة السطح العلوي ذي المسار الكامل 35 متراً مربعاً من الخارج، بينما تصل مساحة الردهة الداخلية إلى 16 متراً مربعاً، مما يتيح سهولة أكبر في الحركة والانتقال بين المساحات الداخلية والخارجية. ويوفر التصميم البارع أيضاً مساحة كبيرة للتخزين مع مساحة لحمل دراجتين مائيتين “جيت سكي” بثلاثة مقاعد وقارب ويليامز 325.

يتمتع “نوماد 101” بقدرة عالية على الإبحار لمسافات طويلة بأقل مستوى ممكن من الإجهاد، حيث يمكنه الوصول إلى الوجهات السياحية البعيدة مثل منطقة البحر الكاريبي وأمريكا الجنوبية. ويستطيع اليخت قطع مسافة بحرية قدرها (1,030 ميلاً بحرياً) عند سرعة إبحار 12 عقدة مع استهلاك كمية أقل من الوقود مقارنةً باليخوت ذات الحجم المماثل، مما يجعله يختاً قليل الإجهاد في الرحلات البحرية الطويلة.

وحرصت “جلف كرافت” في “نوماد 101” على استخدام أفضل التقنيات لتحقيق أعلى مستويات الأداء مع مراعاة الاعتبارات البيئية في الوقت نفسه. ونظراً لمتانة هيكله واستهلاكه كميات أقل من الوقود لقطع مسافات بحرية أطول، يعتبر “نوماد 101” الخيار الأمثل اقتصادياً وبيئياً. ومن أبرز خصائصه أيضاً استخدام العديد من المواد المعاد تدويرها والطبيعية في جميع أرجاء المقصورة تقريباً، وبعضها مرصّعٌ بألوان ترابية بالغة الأناقة.

ويعد “نوماد 101” الخيار المفضل للاستئجار بفضل المساحات الفسيحة لأفراد الطاقم ومناطق حركتهم، بالإضافة إلى خصائصه المميزة الأخرى على صعيد المناطق الترفيهية المنفصلة، والطوابق كاملة التجهيزات، والتصميم الذكي، ومساحات التخزين الواسعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى