البريد
الرئيسية

بحضور الرئيسة التنزانية.. التحالف المصري المكون من شركتي «المقاولون العرب» و«السويدي إليكتريك» يحتفل ببدء إحتجاز الماء والملء الأول لخزان مشروع «سد ومحطة توليد يوليوس نيريري الكهرومائية (JNHPP)» العملاق في «تنزانيا»

Adv

  • بعد عامين من تحويل مجرى نهر روفيچي، الرئيسة التنزانية تعطي إشارة إعادة المياه إلى مجراها الطبيعي
  • دلتا نهر روفيچي تودع للأبد الجفاف والفيضانات والمستنقعات الموسمية
  • بدء الملء الأول للخزان على مساحة تصل إلى 158 ألف كيلو متر مربع

كتب – محمد طنطاوي: في أول زيارة لها لموقع مشروع «سد ومحطة توليد يوليوس نيريري الكهرومائية (JNHPP)»؛ أعطت اليوم السيدة/ سامية صولوهو حسن – رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة – إشارة إغلاق نفق تحويل مجرى نهر روفيچي إيذاناً بإعادة مياه النهر إلى مجراها الطبيعي من خلال البوابات السفلية في السد الرئيسي للمشروع بعد إحتجاز فائض التدفقات المائية السنوية للنهر –والتي تتعدى 28 مليار متر مكعب في المتوسط– خلف السد مكونة خزاناً مستحدثاً بسعة قصوى تصل إلى 34 مليار متر مكعب على مساحة تصل إلى 158 ألف كيلومتر مربع شاملة العديد من المنابع والروافد.

وكان التحالف المصري المكون من شركتي «المقاولون العرب (عثمان أحمد عثمان وشركاه)» و«السويدي إليكتريك» قد أنهى بنجاح في السادس من أكتوبر الماضي الأعمال الإنشائية لجسم السد الرئيسي الذي يرتفع 190 متراً فوق سطح البحر على قاعدة مساحتها حوالي 20 ألف متر مربع وبطول يصل إلى 1033 متراً عند القمة، ثم شرع بعد ذلك في تحضيرات بدء إحتجاز مياه نهر روفيچي خلف السد بما فيها إنهاء تركيبات وأختبارات: البوابات العملاقة على مداخل نفق تحويل مجرى النهر والأنفاق الثلاثة لتوصيل المياه لتوربينات توليد الكهرباء، بالإضافة إلى بوابات تصريف المياه السفلى في جسم السد والتي ستتحكم في توفير الحد الأدنى من التصرفات المائية للحفاظ على البيئة النهرية أسفل السد، وفي الأسبوع السابق للإحتفال قام التحالف بتفجير وإزالة السدود المؤقتة قبل وبعد السد الرئيسي، وذلك بالتوازي مع أعمال تركيب التوربينات التسعة العملاقة مسئولة عن إنتاجها ما لا يقل عن 6.3 مليار كيلووات.ساعة سنوياً من الطاقة الكهربائية منخفضة التكلفة.

وقد شارك مسئولي «الشركة التنزانية لتوريد الكهرباء (تانيسكو TANESCO)» المالكة للمشروع إحتفالها بالملئ الأول للخزان «بحيرة يوليوس نيريري» كبار المسئوليين التنزانيين يتقدمهم أثنان من الرؤساء السابقين لتنزانيا –الرئيس/ علي حسن مويني والرئيس/ جاكايا كيكويتي–، والسيد/ جانيوري ماكامبا – وزير الطاقة التنزاني، والدكتورة/ ستيرجومينا لورانس تاكس – وزيرة الشئون الخارجية والتعاون مع شرق أفريقيا، ولفيفٍ من كبار المسئولين في الحكومة التنزانية والإدارات المحلية وممثلين لطوائف وجموع الشعب التنزاني، كما تابعه ملايين التنزانيين في نقلٍ حي على الهواء مباشرةً.

كما أوفد الرئيس المصري كلاً من السيد/ سامح شكري – وزير الخارجية، والدكتور/ عاصم الجزار – وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية على رأس وفد حكومي رسمي للمشاركة في إحتفالات تنزانيا بهذا الإنجاز الكبير الذي تم بواسطة شركات مصرية.

وتودع دلتا نهر روفيچي إعتباراً من اليوم الفيضانات التي تسببت في وفاة وفقد الآلاف أغلبهم من الأطفال في تنزانيا في السنوات الماضية، كما تودع المستنقعات الموسمية التي تعد السبب الرئيسي لإنتشار أمراض خطيرة مثل الملاريا، ومن اليوم تتحقق إستدامة التصرفات المائية اللازمة للزراعة وأنشطة الصيد النهري أسفل السد، كما تودع غابة سيلوس الجفاف الذي يحدث كل عدة أعوام ويتسبب في نفوق عدد كبير من الحيوانات والكائنات النادرة التي تعيش فيها.

وبمشاركة حوالي تسعة آلاف من العاملين في المشروع – أغلبهم من التنزانيين – تتقدم أعمال المشروع رغم العديد من المعوقات الطبيعية مستهدفاً إكتمال تركيب وأختبار وحدات التوليد الكهرومائية الرأسية التسعة تباعاً إعتباراً من العام القادم وضخ إنتاجها على جهد 400 كيلوفولت على الشبكة القومية التنزانية ليضاعف قدراتها بما يساهم في إيصال الكهرباء لملايين الأسر التنزانية ويحقق نهضة صناعية تعبر بالإقتصاد التنزاني نحو آفاق التنمية المستدامة.

وكان التحالف المصري المكون من شركتي «المقاولون العرب (عثمان أحمد عثمان وشركاه)» و«السويدي إليكتريك» SWDY.CA) المدرجة بالبورصة المصرية (EGX – قد تقدم لمناقصة عالمية طرحتها حكومة «جمهورية تنزانيا المتحدة» لصالح «الشركة التنزانية لتوريد الكهرباء (تانيسكو TANESCO)»، لتصميم وتنفيذ مشروع «محطة توليد وسد يوليوس نيريري الكهرومائية (JNHPP)» بقدرة إجمالية 2.115 ميجاوات بمنخفض شتيجلر Stiegler’s Gorge على نهر روفيچي Rufiji في غابة سيلوس Selous Game Reserve بمقاطعة موروجورو Morogoro بـ«جمهورية تنزانيا المتحدة» ، وتم أختيار عرض التحالف المصري كأفضل العروض الفنية والمالية وتوقيع عقد المشروع بقيمة 2.9 مليار دولار أمريكي بتاريخ 12 ديسمبر 2018 في إحتفال خاص أقيم بمدينة دار السلام بحضور الرئيس التنزاني الراحل ونائبته (الرئيسة التنزانية الحالية) ورئيس الوزراء المصري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى