الرئيسية

شراكة البحر الأحمر الدولية مع “ذي أوشن ريس – سباق المحيطات” لتعزيز البيئات البحرية والترويج للرياضات الشراعية في المملكة

Adv

كتب – محمد طنطاوي: أعلنت “البحر الأحمر الدولية”، الشركة المطورة لاثنيْن من أكثر المشاريع السياحية المتجددة طموحًا في العالم، عن شراكة مع ذي أوشن رايس “سباق المحيطات” في نسختيه القادمتيْن، ومع شركة “وارنر برذرز ديسكفري” الشريك الإعلامي للسباق والتي ستتوسع بنشر أكثر قصص السباق الشيقة حول العالم.

 

بدأ ذي أوشن رايس “سباق المحيطات” والذي يُعرف باسم «التحدي الأكبر للإبحار حول العالم» منذ عام 1973. واشتهر السباق على الصعيد العالمي بأنه ذروة الإنجازات البحرية لممارسي هذه الرياضة من شتى بقاع العالم، كما أنه قدّم لنا العديد من أساطير هذه الرياضة على مر السنين.

 

بعيدًا عن السباق بحد ذاته، تمثل هذه المناسبة الرياضية الشهيرة منصة عالمية لزيادة الوعي بالتحديات البيئية التي تواجه البيئة البحرية في العالم ودفع عجلة التغيير الإيجابي. وعلى مر السنين في نسخ السباق الماضية، اجتمعت منظمات تتشاطر الأهداف البيئية ذاتها من جميع أنحاء العالم برؤية مشتركة لحماية محيطاتنا وتعزيزها، لخلق التأثير المناسب على صناع القرار والمهتمون في البلدان المضيفة لاتخاذ إجراءات بيئية أكبر على الصعيد العالمي.

وقال جون باغانو، الرئيس التنفيذي للبحر الأحمر الدولية: “نحن فخورون بأن نصبح الشريك المستدام في ذي أوشن رايس “سباق المحيطات”. وانطلاقاً من كون الاستدامة صميم ما نقوم به في البحر الأحمر الدولية، لذا كان ذي أوشن رايس “سباق المحيطات” شريكاً مثالياً لنا وخاصة مع كل أهدافه الطموحة فيما يتعلق بحماية البحار والمحيطات “.

وأضاف: “لطالما كانت طرق التجارة البحرية جزءً مهمًا من تاريخ المملكة العربية السعودية وتراثها والتي يعود تاريخها إلى طرق تجارة التوابل القديمة، التي ساهمت بخلق مجتمعات مزدهرة على طول سواحلها. وإننا من خلال هذه الشراكة، نأمل أن ندعم جهود ذي أوشن رايس “سباق المحيطات” لزيادة الوعي بالتحديات التي تواجه بحارنا ومحيطاتنا على مستوى العالم اليوم، وحماية الجمال الفريد للأنظمة البيئية البحرية في مناطق مثل البحر الأحمر. وفي الوقت نفسه، نسعى لإكتشاف ودعم جيل جديد من مماري الرياضات الشراعية ساعين لخلق إرث رياضي بحري مستدام لسنوات قادمة”.

ويتمثل دور “البحر الأحمر الدولية” كشريك مستدام في هذا السباق في الترويج له وزيادة رفع الوعي بأهمية حماية البحار والمحيطات للجمهور العالمي. إذ تشمل الشراكة عقد “البحر الأحمر الدولية” لفعاليات ومبادرات تعليمية، مدعومة بمحتوى تم تطويره بالتعاون مع شركة “وارنر برذرز ديسكفري”.

 

تسعى “البحر الأحمر الدولية” من خلال شراكتها مع ذي أوشن رايس “سباق المحيطات” لإلهام الجيل القادم من البحارة السعوديين، والترويج لرياضة جديدة متنامية في دولة تتمتع بعلاقة قوية وتاريخية مع البحر تعود لأكثر من 4000 عام.

ستبدأ النسخة الرابعة عشرة من ذي أوشن رايس “سباق المحيطات” من مدينة أليكانتي بإسبانيا في 15 يناير 2023، وستنتهي في  مدينة جينوفا بإيطاليا في وقت مبكر من صيف عام 2023. سيمر السباق على تسع مدن شهيرة حول العالم على مدى ستة أشهر (أليكانتي، في إسبانيا – كابو فيردي وكيب تاون، في جنوب إفريقيا – إيتاجي، في البرازيل – نيوبورت، وريو، في الولايات المتحدة الأمريكية – آرهوس، في الدنمارك – كيل فلاي باي، في ألمانيا – لاهاي، في هولندا)، أطول سباق بين نقطتين خلال تاريخه البالغ 50 عاماً، حيث ستبلغ المسافة من من كيب تاون، جنوب إفريقيا إلى إيتاجاي في البرازيل 750 ميلًا بحريًا في ماراثون لمدة شهر واحد.

هذا وسيمر الأسطولان المكونان من أنواع مختلطة على قوارب IMOCA وقوارب VO65 ذات التصميم الموحد ولأول مرة، جميع الرؤوس الجنوبية الثلاثة العظيمة – رأس الرجاء الصالح، وكيب ليوين، وكيب هورن بلا توقف.

وبدوره قال يوهان سالين، الرئيس التنفيذي لــ ذي أوشن رايس “سباق المحيطات”: “تقود “البحر الأحمر الدولية” نموذجاً جديداً من التنمية المتجددة في هذا القطاع، من خلال رؤية تمنح الأولوية لكل من الإنسان والطبيعة انطلاقاً من التزامها بدعم السياحة المتجددة. وبالمثل، تعد اليوم  هذه الشراكة نوعًا جديدًا مبتكرًا من بالنسبة لنا، حيث نسعى لأن يقود هذا التعاون مع “البحر الأحمر الدولية” وشركة “وارنر برذرز ديسكفري” لخلق تأثير ملموس في تحقيق أهدافنا”.

وأضاف: “نأمل أن يصبح هذا نموذجًا جديدًا لشراكات أخرى مماثلة في المستقبل، مع التركيز على التعاون بغرض الاستفادة من قوة شريك عالمي مثل “وارنر برذرز ديسكفري” لتقديم فرص الدعم المبتكرة لجميع المشاركين في السباق”.

وكجزء من هذا التعاون، ستقوم “وارنر برذرز ديسكفري” بتسخير قدراتها في صناعة المحتوى المبتكر والوصول لأكبر شريحة من المشاهدين حول العالم، لإنتاج سلسلة من الأفلام القصيرة حول السفر والبحار في المنطقة. حيث سيتم نشر تلك الأفلام من خلال البث المباشر لسلسلة ذي أوشن رايس “سباق المحيطات” خلال عام 2023 المبنية على التغطيات السابقة لهذا الحدث الرياضي الشهير للسنوات التي مضت التي قدمتها شركة “وارنر برذرز ديسكفري”.

يقول مايك ريتش، رئيس حلول التسويق الرياضي في شركة “وارنر براذرز ديسكفري”: “نحن فخورون بأن نكون الشريك الإعلامي العالمي لسباق ذي أوشن رايس “سباق المحيطات”، ونرحب بفرصة بناء وسرد أمتع القصص عن أصعب سباق حول العالم للإبحار مع “البحر الأحمر الدولية”، ولا سيما هذا الجهد المشترك لتعزيز الحفاظ على البحار والمحيطات على نطاق أوسع. وحول تغطيتنا للسباق ومن خلال منصاتنا، فإن لدينا قدرة فريدة على مشاركة فهم أكبر لهذه القصص مع جمهور دولي واسع النطاق. ونتطلع إلى الاستفادة من القدرات الإبداعية لشركة “وارنر برذرز” لزيادة الوعي بأهداف ومبادرات شركائنا على مدار العام.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق