اقتصاد وشركاتالرئيسيةتكنولوجيا وعلوم

 منصة كورتيكس الجديدة من بالو ألتو نتوركس والعاملة بالذكاء الاصطناعي تقلص زمن الاستجابة للحوادث الإلكترونية من عدّة أيام إلى دقائق معدودة

منصة جديدة لإدارة الأمن الإلكتروني اعتماداً على الذكاء الاصطناعي

Adv

كتب – محمد طنطاوي: أطلقت شركة  «بالو ألتو نتوركس» منصة كورتيكس (Cortex® XSIAM) لإدارة الأمن الإلكتروني بصورة مؤتمتة، وتعمل المنصة الجديدة اعتماداً على تقنيات الذكاء الاصطناعي عبر تسخير الموارد الضخمة من البيانات في حماية الأمن الإلكتروني.

 وستحدث المنصة الجديدة تحولات غير مسبوقة في كيفية استفادة الشركات من البيانات والتحليلات والأتمتة لحماية أمنها الإلكتروني، إذ تستطيع التكنولوجيا الجديدة تغيير أسلوب استقصاء المعلومات عن البنى التحتية وتحويله إلى أساس متين من البيانات القادرة على تغذية أفضل أنواع الذكاء الاصطناعي وتسريع زمن الاستجابة للتهديدات. وستؤدي المنصة الجديدة – المصممة بالكامل لإدارة الأمن بشكل ذاتي ومستقل- إلى تعطيل التكنولوجيا التقليدية لإدارة حوادث ومعلومات الأمن الإلكتروني SIEM والمقدرة بمليارات الدولارات، وذلك لنجاحها في تقديم بديل عصري قادر على تبوأ موقع الصدارة في مشهد الأمن الإلكتروني اليوم.

 وبهذه المناسبة قال نيكيش أرورا الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة «بالو ألتو نتوركس»: “لا تزال الشركات تستهلك ساعات أو حتى أيام أو أشهر لمعالجة تهديدات الأمن الإلكتروني، لكن مع ازدياد تعقيدات التهديدات الإلكترونية وتسارع وتيرتها لم نعد نمتلك تلك الساعات أو الأيام، سيما أن مساحة التكنولوجيا التقليدية لإدارة الأمن الإلكتروني قد أصابها الجمود وبقيت مرهونة بأساليب العمل القائمة على الأداء البشري”.

 وأضاف: “تطوير التكنولوجيا التقليدية لم يعد يفي بالغرض، بل أصبحت هناك ضرورة للتفكير وفق نهج قادر على إحداث تغيرات جذرية مبتكرة. ولذلك توجب علينا إعادة تصور الأسلوب المتبع في إدارة الأمن الإلكتروني بشكل جذري بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي حتى تتمكن الشركات من الاستجابة لكافة أنواع الهجمات الإلكترونية فوريا خلال لحظات معدودة وليس أيام أو أسابيع أو شهور”.

 وقد سبق أن قدمت تكنولوجيا إدارة حوادث ومعلومات الأمن الإلكتروني SIEM خدماتها كأسلوب تقليدي لتجميع تنبيهات وسجلات الأمن الإلكتروني وتحليلها على مدى السنوات الماضية التي تخللها إدخال تحسينات متدرجة، ما دفع بطواقم الأمن للاعتماد على فائض من الأدوات لمعالجة التحديات الأمنية الناشئة في حينها، الأمر الذي أدى بالنتيجة إلى تجزئة بنية الأمن الإلكتروني وفقدانه لفعاليته. لكن في ضوء التطورات الكبيرة الحاصلة في مجال الحوسبة وتخزين البيانات أصبحت هناك حاجة ملحة لإعادة التفكير جذريا بأسلوب توفير الحماية الأمنية الفورية القادرة على التصدي للهجمات الإلكترونية الواسعة المدعومة بالذكاء الاصطناعي.

 

وتعتبر التكنولوجيا الموسعة لإدارة أتمتة الأمن الإلكتروني والمعلومات XSIAM نهجا مبتكرا في جمع المعلومات الأمنية بأدق تفاصيلها – وليس التنبيهات والسجلات فحسب – وتوظيفها في التعلم الآلي لتوليد استجابات على شكل أفعال ذاتية، مثل إجراء تقاطع للعلاقة بين التنبيهات والبيانات، وكشف التهديدات الإلكترونية الناشئة والمعقدة، والمعالجة التلقائية بالاستناد إلى معلومات من الموارد الأصلية ومن الجوانب المعرضة للهجمات الإلكترونية.  

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق