اقتصاد وشركاتتكنولوجيا وعلوم

المدير العام لشركة IBM مصر: نلتزم بتدريب 30 مليون فرد حول العالم ونتيح منصاتنا للتحول الرقمي بمصر

Adv

كتب – أحمد طنطاوي: أكدت شركة IBM التزامها وفق خطتها العالمية بتزويد 30 مليون شخص من جميع الأعمار بالمهارات الجديدة اللازمة لوظائف المستقبل بحلول عام 2030، ولتحقيق هذا الهدف، أعلنت IBM عن خارطة طريق واضحة من خلال عمل أكثر من 170 شراكة أكاديمية وصناعية جديدة لإتاحة برامج ومنصات IBM الحالية لتحسين المهارات الوظيفية وتوفير فرص التعلم واكتساب المهارات التقنية المطلوبة في الأسواق.

وقال أرفيند كريشنا، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة IBM: “توجد لدينا مواهب في كل مكان علي عكس فرص التدريب، ولهذا السبب يجب علينا اتخاذ خطوات كبيرة وجريئة لإتاحة المهارات الرقمية وفرص العمل حتى يتمكن المزيد من الأشخاص – بمختلف شهاداتهم وخبراتهم – من الاستفادة من الاقتصاد الرقمي الذي نشهده.  ومن خلال إعلان اليوم، تلتزم IBM بتزويد 30 مليون شخص بمهارات جديدة بحلول عام 2030 بهدف إضفاء مناخ ديمقراطي للفرص، وسد فجوة المهارات المتزايدة، وإعطاء الأجيال الجديدة من العاملين الأدوات التي يحتاجونها لبناء مستقبل أفضل لأنفسهم وللمجتمع ككل”.

وقال المهندس وائل عبدوش، المدير العام لشركة IBM مصر: “إن تصريح اليوم يقدم التزامًا واضحًا وطويل المدي من قبل شركة IBM لبناء المهارات الرقمية للأجيال الجديدة لتتماشى مع الاتجاهات الحديثة في ظل المتغيرات والتطورات التقنية التي تشهدها الأسواق. ويعد تمكين الشباب المصري بالمهارات الجديدة وتزويدهم بالأدوات اللازمة من أهم أولوياتنا في مصر وذلك من خلال اعطائهم الفرص للاستفادة ببرامجنا ومنصاتنا لدعم رحلة التحول الرقمي المستمرة في البلاد.”

يعد توافر العمالة الماهرة المدربة من أهم التحديات التي يواجها سوق العمل بجميع أنحاء العالم مما يمثل عقبة كبيرة أمام النمو الاقتصادي المشهود. وفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي، فإن سد فجوة المهارات العالمية يمكن أن يضيف 11.5 تريليون دولار عالمياً إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2028، ولتحقيق ذلك يجب على الجهات المعنية بالتعليم والتدريب مواكبة متطلبات السوق. ولذا، يحتاج القطاعان العام والخاص إلى التعاون في وضع برامج التعليم والتدريب بما يتوافق مع متطلبات السوق والتغيرات الديموجرافية والتقدم التكنولوجي.

برنامج تدريبي واحد للجميع

توفر برامج التعليم والتدريب المقدمة من IBM نهج فريد وفعال من خلال مجموعة العروض المتنوعة والقابلة للتكيف والتعديل، مما يعكس فهم IBM بأن إتاحة برنامج تدريبي واحد ليناسب الجميع هو أمر غير مجدي. لذلك تتنوع برامج IBM بما يتناسب مع كل الفئات، فهناك برامج لطلبة التعليم التقني وأخرى للطلبة بالجامعات، إضافة إلى برامج التدريب المهني في موقع شركةIBM. وتربط البرامج التعليمية بين المدربين والطلبة كما توفر IBM مناهج عبر الانترنت معدة مجانا ًوفقاً للمتطلبات التدريبية للمهنيين الطموحين.

وقالت نورا أبو السعود، الرئيس التنفيذي بمؤسسة التعليم من أجل التوظيف: “يعد تعاوننا مع IBM فرصة رائعة لنا لبناء مهارات الأجيال الجديدة في مصر من خلال الاستفادة من البرامج مثل Skills Build والمساعدة في تزويد الشباب بمهارات التكنولوجيا والابتكار في الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والأمن الرقمي وإعدادهم لمتطلبات السوق من الوظائف الجديدة “.

وقال مارتن سوندبلاد، مدير الأبحاث والرئيس المشارك، لقطاع تنمية المهارات الأوروبية في مؤسسة البيانات الدولية IDC: “لقد وصل التحول الرقمي إلى نقطة حيث أصبح مكوناً رئيسياً بجميع العمليات والوظائف والأدوار التنفيذية بالمؤسسات والمنظمات، وأصبحت الحاجة إلى تدريب المجتمعات ضرورية للتكيف مع المتغيرات الراهنة. فتطوير المهارات الرقمية، وإن كان ذلك في نطاق وشكل مختلفين، مطلوب الآن في جميع مراحل التعليم، وفي معظم المهن المرتبطة بإدارة الأعمال، وداخل المجتمعات المعنية بتكنولوجيا المعلومات بهدف تأمين الاستثمارات من المخاطر. وتتيح برامج IBM التنوع والنطاق الواسع اللذين سيدعمان هذا المسار للتحول الرقمي “.

وأضاف: لطالما كان التزام IBM الطويل الأمد بالتعليم جوهر مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات. قبل عشر سنوات، أطلقت شركة IBM برنامج P-TECH، وهو نموذج تعليمي ثوري مصمم لمعالجة فجوة مهارات التكنولوجيا. بالإضافة إلى ذلك، أنشأت الشركة برامج لتحسين المهارات وإعادة تشكيل المهارات لأفراد المجتمع وفقا لكل مرحلة تعليمية. هذه المهارات تشمل الأمن السيبراني، والحوسبة الكمية، والذكاء الاصطناعي المعرفي، والتفكير التصميمي، والتسويق الرقمي. كما أنها توفر كفاءات مهنية في مكان العمل وتركز على الإنسان لثقل مهارات التقديم والتعاون والعرض وإدارة الوقت – وحتى التيقظ. تقدم IBM مزيج من البرامج العملية والافتراضية للوصول إلى الأشخاص أينما كانوا على مستوى العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق