الرئيسيةعرب وعالمفن وثقافات

الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة تحصل على جائزة المرأة العربية للمسؤولية المجتمعية في عصر التحول والشمولية التنموية والدبلوماسية الرقمية

Adv

 

توجت سعادة د. الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة وكيل وزارة الخارجية رئيس لجنة تكافؤ الفرص بوزارة الخارجية عضو المجلس الأعلى للمرأة بجائزة “المرأة العربية للمسؤولية المجتمعية في عصر التحول والشمولية التنموية والدبلوماسية الرقمية” من قبل المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية”ACSR”، وذلك خلال المنتدى الثالث للمرأة العربية للمسؤولية المجتمعية.. التحول في زمن الشمول ” والذي أقيم اليوم الخميس 25 مارس 2021 م بمقر جامعة الدول العربية وبرعاية من معالي السيد أحمد أبو الغيط أمين عام الجامعة والذي قام بتسليم الجائزة لسعادة وكيل وزارة الخارجية.

وبهذه المناسبة، رفعت سعادة د. الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة اسمى آيات الشكر والامتنان لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ، وصاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة عاهل البلاد المفدى، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حفظها الله، لما يولونه من اهتمام ورعاية متواصلة بالمرأة على المستويات كافة ما جعل من مملكة البحرين نموذجا لتقدم المرأة والارتقاء بها .

وعبرت سعادة د. الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة عن اعتزازها بتشرفها بأن تكون أول امرأة تشغل منصب وكيل وزارة الخارجية على مستوى الوطن العربي، وبرئاسة لجنة تكافؤ الفرص منذ إنشائها بوزارة الخارجية، في ثقة غالية من لدن القيادة الحكيمة في قدرات المرأة ودورها المهم في المجتمع.

وثمنت سعادة د. الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة الدور الكبير الذي يقوم به المجلس الأعلى للمرأة منذ إنشائه عام 2001 برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة وما ينجزه المجلس من مبادرات وبرامج تصب في صالح المرأة كشريك فاعل في التنمية وأدت لتفعيل دور المرأة في كافة المجالات.
ونوهت سعادة وكيل وزارة الخارجية بالنتائج الكبيرة التي تحققت في مجال النهوض بدور المرأة في مجال العمل الدبلوماسي، وارتفاع نسبة تمثيل الدبلوماسيات البحرينيات في سفارات مملكة البحرين في الخارج وتمكينها للعمل في أكثر من موقع في الدوائر الدبلوماسية المختلفة سيما في القنصليات والمنظمات، وهو ما يؤكد فعالية ونجاح عمل لجنة تكافؤ الفرص بوزارة الخارجية في تعزيز تكافؤ الفرص بين كافة الموظفين، ومراعاة احتياجات المرأة في كافة المجالات، وتعزيز دور المرأة ، مشيرة إلى أن اللجنة ستظل على نهجها الذي يقوم على متابعة احتياجات المرأة والعمل على إدراجها ضمن الخطط والبرامج التنموية والتدريبية بالوزارة.

وأعربت سعادة وكيل وزارة الخارجية عن خالص سعادتها بهذا التكريم الرفيع واعتزازها بحصولها على جائزة “المرأة العربية للمسؤولية المجتمعية في عصر التحول والشمولية التنموية والدبلوماسية الرقمية” من قبل المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية والتي تهدف لتكريم أفضل النماذج المتميزة والرائدة لأصحاب المبادرات الهامة ذات الأثر المجتمعي على الصعيد العربي، مؤكدة أن هذه الجائزة لها مكانة خاصة كونها تتعلق بالمرأة وتؤكد أهمية المبادرات والخطوات التي يتم إنجازها في سبيل النهوض الدائم بالمرأة في شتى المجالات.

وتقدمت سعادة د. الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة بخالص الشكر إلى معالي السيد أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية وسعادة الدكتورة راندا رزق الأمين العام للمجلس العربي للمسؤولية المجتمعة على الاهتمام الملموس بإبراز النماذج المؤثرة في مجال الارتقاء بالمرأة والجهود المتواصلة لأجل تحقيق التنمية المستدامة في الوطن العربي .

من جانبها ، أكدت الدكتورة راندا رزق الأمين العام للمجلس العربي للمسؤولية المجتمعة أن د. الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة وكيل وزارة الخارجية رئيس لجنة تكافؤ الفرص بوزارة الخارجية عضو المجلس الأعلى للمرأة هي نموذج مشرف للمرأة المتميزة والرائدة وأن حصولها على هذه الجائزة هو نتاج لجهودها البارزة والواضحة في مجال حقوق المرأة وفي تكافؤ الفرس بين الجنسين وتعزيز دور المرأة وإدراج احتياجات المرأة ضمن الخطط والبرامج التنموية المعتمدة على النهوض بالمرأة البحرينية .

ونوهت إلى أن د . الشيخة رنا بنت عيسى بن دعيج آل خليفة هي أول امرأة تتولى منصب قيادي على مستوى الخليج العربي مما كان له أثر بالغ على المستوى العربي والإقليمي، وتحفيز وتشجيع المنظمات لممارسات المسؤولية المجتمعية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

جدير بالذكر، أن المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية هو عضو منتدب بميثاق هيئة الأمم المتحدة وهو الأول من نوعه الذي يعمل على تعزيز وتنمية وتفعيل المسؤولية المجتمعية للشركات لكونها حجر الأساس في كافة اعمال التنمية المستدامة والتي هي الطريق الأمثل لخلق مجتمع متفاعل وبيئة أعمال مسؤولة وداعمة للنمو المرتقب على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي وكنقطة انطلاق أساسية لخلق مجتمع بخطو بثبات نحو العالمية.

وخلال المنتدى الثالث للمرأة العربية للمسؤولية المجتمعية.. التحول في زمن الشمول “، تم استعراض أهم التجارب العربية في إطار التحول والشمول الرقمي وتكريم مجموعة من الرائدات العربيات على دورهن في خدمة قضايا المرأة العربية واستعراض تجارب نسوية المرأة العربية نحو المسؤولية المجتمعية، كما تم تكريم افضل امرأة في التمكين الاقتصادي لدعم الفئات المهمشة، وأفضل امرأة في مجال دعم ذوي الهمم، وأفضل امرأة في الثقافة والمسؤولية المجتمعية وأفضل امرأة في الحماية الاجتماعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق