البريد
الرئيسيةفن وثقافاتمنوعات ومجتمع

سبّاح مصري يقفز أعلى قفزة مائية في العالم باستخدام الزعانف

Adv

حقق السباح المحترف المصري عمر سيد شعبان ذو الواحد وعشرين عاماً، الرقم القياسي العالمي في غينيس للأرقام القياسية لأعلى قفزة مائية باستخدام الزعانف بعد أن حلّق بارتفاع 2.30 متراً خارج الماء باستخدام زعنفة منفردة، والتي عادة ما تعرف بإسم “ذيل حورية البحر”.

وأنهى بذلك شعبان مشوار 9 أعوام أو يزيد على احتفاظ المصري سليمان سيد والإيطاليان سيزار فومارولا وستيفانو فيجيني بالرقم القياسي منذ عام 2011 والذي وقف عند 2 متر. ويتذكر المصريون وتحديداً أهالي منطقة الاسماعيلية، اسم سيد الباروكي الذي ارتبط بإنجازات عالمية في السباحة. واليوم استطاع مصري آخر من نفس المدينة السير على خطى الباروكي وتحقيق نفس الرقم القياسي العالمي لأعلى قفزة مائية باستخدام الزعانف.

وتعتبر السباحة بزعانف الـ”مونو فين” المنفردة أو “ذيل حورية البحر” رياضة متخصصة، وهي ملائمة لممارسات مثل السباحة بالزعانف والغوص الحر والتوجيه تحت الماء.

ومنذ عمر الثامنة، حاز عمر على انتباه أحد أبرز مدرّبي السباحة في المنطقة، فاروق الأخرس، ثم التحق بنادي التجذيف المحلي في الاسماعيلية. وبعد عام، انضم إلى النادي العام لهيئة قناة السويس بالاسماعيلية واستمر فيه لإثني عشر عاماً، معظمها كسباحٍ ٍ محترف.

غيرت هذه الزعانف من حياة عمر، وخاصة كيفية أكله ونومه وتدريبه. حيث يتدرب على السباحة مرتين في اليوم، يتخللهما جلسة تدريبة في نادي اللياقة البدنية. ويقول: “أتدرب على زيادة وتيرة ضربات الأطراف لدي. وهدفي دائماً هو الحصول على عضلات أكثر صلابة دون زيادة في الحجم، فالعضلات الكبيرة تعسّر مهمتي في السباحة بسرعة. لذلك أعمل على خسارة الدهون بأقل خسارة للعضلات وتعزيز ردود الفعل العضلية، وبالطبع بناء ساقين أقوى بكل الأشكال الممكنة”.

 

ويحمل المصريون أرقاماً قياسية عدة في مجالات مختلفة، منها العديد في الرياضات المائية، ويقول شعبان: “السباحة تمنحك شعوراً بالسلام والسكينة. ولكوني سباح سريع للمسافات القصيرة فأنا أدرك أن التفكير أيضاً يستهلك أكسجين الرئتين داخل الماء، لذا دائماً ما أحاول التركيز على اللحظة التي أتواجب فيها فحسب. وحقيقة الأمر، أن جزء من تدريبنا يعتمد على تقوية شعورنا بالهدوء والسكينة داخل الماء”.

حقق شبعان الرقم القياسي أثناء فترة تدريبة لمدة ثلاثة أشهر استعداداً لمشاركته في إحدى البطولات القادمة. ويضيف: “شرفني حضور معالي وزير الشباب والرياضة، الدكتور أشرف صبحي خلال محاولتي لكسر الرقم القياسي. كما أنني ممتن لسيادة العميد الركن محمد مسلم رئيس منطقة الإسماعيلية وكذلك الأستاذ سامح الشاذلي رئيس الاتحاد المصري والعربي للغوص والإنقاذ والسيد محمد رمضان الذين أخذوا على عاتقهم مساعدتي وترتيب كل ما يتعلق بهذه المحاولة الناجحة لتحقيق الرقم القياسي. لذلك شكراً لكم جميعاً”.

يستطيع عمر قطع 50 متراً تحت الماء بنفس واحد خلال 15.6 ثانية، و100 متر باستخدام قصبة التنفس السطحي (السنوركل) خلال 35.5 ثانية. ويأمل أن يعيد محاولة تحقيق الرقم القياسي ذاته مرة أخرى ليرفع الحد الأدنى إلى مستويات أعلى حيث يعتقد أن تركيزه كان متجهاً في عدد من التمرينات في وقت واحد، وهو على ثقة بقدرته على القفز لمسافة أعلى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى