البريد
اقتصاد وتكنولوجيا وعلومالرئيسية

إبسون تنشر تقريرها للاستدامة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لعام 2020 بعنوان “الاختيار الصديق للبيئة”

Adv

نشرت شركة إبسون تقريرها للاستدامة بعنوان “الاختيار الصديق للبيئة”. ويعرض التقرير، الذي يتناول جوانب غير مالية والذي تم نشره في 48 صفحة، تفاصيل شاملة عن تدابير الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات التي اتخذتها شركة إبسون في جميع عملياتها في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بأكملها.  فخلال عام 2020، حققت إبسون تقدمًا كبيرًا في مواءمة أنشطتها التجارية مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs)، وهو التزام قطعته على نفسها بعد اتفاقية باريس لعام 2016 واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC).

ومن أبرز ما جاء في التقرير:

  • حصول شركة إبسون على تصنيف EcoVadis البلاتيني للاستدامة، مما يعني أن الشركة تستوفي أعلى معايير حقوق الإنسان وظروف العمل والبيئة والأخلاقيات والاستدامة في المشتريات. ويضع هذا الإنجاز شركة إبسون في قائمة أفضل 1% من الشركات في مجالها.
  • انخفاض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لكل موظف بنسبة 8.56%.
  • انخفاض انبعاثات النطاق 1 و2 بنسبة 18% (ما يعادل 485,753 طنًا من ثاني أكسيد الكربون).
  • وصول المواد التي أعادت إبسون تدويرها إلى 23,700 طن، تشمل بطاريات وورق وخشب وبلاستيك ومعدات كهربائية تُعد من النفايات.
  • استخدام شركة إبسون حاليًا الطاقة المتجددة بنسبة 100% في جميع المباني المملوكة لها.
  • توفير شركة إبسون استخدام 1,1 مليون طن من المواد المستهلكة البلاستيكية وذلك ببيع أكثر من 50 مليون طابعة EcoTank لا تستخدم خراطيش الحبر. [1]
  • توعية شركة إبسون لأكثر من 11 ألف طالب من جميع الأعمار ضمن برنامجها “New Horizons”، والذي يهدف لتعريف الشباب بالتكنولوجيا المستدامة وبثت فيهم الحماس لتحقيق أهدافهم المهنية.
  • اشتراك شركة إبسون بصفة شريك تقني في برنامج تنفيذ المدن الذكية المستدامة التابع للأمم المتحدة لاستخدام التكنولوجيا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) في المدن حول العالم.

وأضاف كازويوشي ياماموتو، رئيس إبسون أوروبا، قائلاً: “يبعث تقرير الاختيارات الصديقة للبيئة الصادر عن شركة إبسون برسالة طمأنينة إلى عملائنا بأننا نتخذ جميع التدابير المتاحة لتحقيق الاستدامة في جميع عملياتنا في منطقة منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، فالاستدامة جزء من أسلوبنا المميز، ونلتزم بها في كل ما نقوم به، وتتمثل في معالجة كل جانب من جوانب أثر أعمالنا على مستوى العالم على البيئة، بدءًا من التصنيع والتوزيع إلى استخدام الموارد وسلوكيات موظفينا، مع الحد من ذلك الأثر”.

وأضاف: “التعاون مع عملائنا هو عشقي الحقيقي، وفهم احتياجاتهم والإنصات لوجهات نظرهم أمر ضروري في إطار جهودنا المستمرة لتحسين ما نقدمه. وتقرير “الاختيار الصديق للبيئة” يؤكد لعملائنا أن شركة إبسون جادة تمامًا بشأن الاستدامة ومستقبل كوكبنا. كل واحد منا يمكنه القيام باختيارات صديقة للبيئة. ومعًا يجب علينا جميعًا، ونحن نواجه التحديات التي خلقها هذا “الوضع الطبيعي الجديد”، أن نجتهد أكثر لاتخاذ الخيارات الصحيحة وخلق مستقبل أكثر استدامة لموظفينا وكوكبنا”.

ومن جانبه، علق هنينغ أولسون، مدير الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية بشركة إبسون أوروبا، قائلاً: “يدور تقريرنا “الاختيار الصديق للبيئة” حول اتخاذ القرار الصحيح لمستقبلنا. وقد أصبح الطلب على المنتجات والخدمات الصديقة للبيئة حاليًا أقوى من أي وقت مضى، وينطبق ذلك خاصة على الأجيال الشابة التي تنظر إلى المستقبل باهتمام وقلق حقيقيين. فشغفهم بالاستدامة يجبر الشركات على إجراء تغييرات وهذا أمر جيد.  والعلامات التجارية التي لن تشاركهم قيمهم أو لا تنجح في إبداء القدر نفسه من إدراك الضرورة الملحة لإجراء مثل هذه التغييرات لن يكون لها مستقبل على المدى البعيد”.

وأضاف: “تلتزم شركة إبسون التزامًا تامًا بأهداف التنمية المستدامة، وهذه الأهداف جزء من خططنا المتوسطة والطويلة الأجل؛ وهي مثل البوصلة التي توجه أعمالنا وتحدد اتجاه جميع إجراءات الاستدامة لدينا. ويبين تقريرنا عن “الاختيار الصديق للبيئة” بدقة وشفافية كيف نواصل الوفاء بالتزامنا بمستقبل مستدام طويل الأجل. لا يزال أمامنا الكثير لإنجازه. فنحن نحتاج، على مستوى الشركة كلها وعلى مستوى كل فرد منا، إلى إظهار التزامنا وتحلينا بالمسؤولية والشفافية. إننا في إبسون ملتزمون بالقيادة الأخلاقية والحوكمة الرشيدة من خلال الإستراتيجيات القائمة على القيم والإجراءات الإيجابية من أجل ادارة الاعمال بشكل مستدام لعالم ومستقبل أفضل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى