البريد
اقتصاد وتكنولوجيا وعلوم

“أسبوع أبوظبي -كوريا للرعاية الصحية” يختتم فعالياته بمشاركة أكثر من 500 شركة من روّاد القطاع الصحي

Adv

كتب: أحمد طنطاوي

شهد “أسبوع أبوظبي – كوريا للرعاية الصحية” والتي نظّمته “غرفة أبوظبي” على مدار 4 أيام عبر تقنية الاتصال المرئي؛ مشاركة أكثر من 500 شركة من روّاد القطاع الصحي، بالإضافة إلى مشاركة دائرة الصحة بأبوظبي، ومبادلة للرعاية الصحية، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، ورابطة التجارة الدولية الكورية (كيتا) ومكتب منطقة كانغنام، ووزارة الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة.

ويتماشى تنظيم الملتقى مع المساعي الدؤوبة التي تتبناها “غرفة أبوظبي” والمتمثلة باستقطاب كبريات المؤسسات العالمية ومتعددة الجنسيات، لاستكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة في العاصمة أبوظبي، وبالشكل الذي يحقق التنمية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي عبر كافة القطاعات، ولاسيما القطاع الصحي.

وبهذه المناسبة، صرّح السيد عبدالله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة أبوظبي قائلاً: “إن تنظيم أسبوع أبوظبي/كوريا للرعاية الصحية جاء متزامناً مع الذكرى الـ 40 للعلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية الصديقة، والتي شهدت الكثير من مجالات التعاون في مختلف القطاعات. منوهاً أن النجاح الذي شهده الملتقى يعد استكمالاً لمسيرة التطوّر في العلاقات الثنائية، لِتطال قطاع الرعاية الصحية، باعتباره أحد أهم القطاعات الحيوية المحورية وأكثرها نمواً في دولة الإمارات.

وأضاف القبيسي: “نفخر في دولة الإمارات أنه في عام 2019 قد تصدرت الدولة المرتبة الأولى في 7 مؤشرات عالمية في مجال الصحة، وفقاً للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، وهو الأمر الذي ينعكس اليوم على حجم القفزات النوعية والإنجازات التي حققها القطاع خلال الظروف الراهنة، ليكون على أتم الجاهزية والاستعداد لمجابهة أي تحديات صحية طارئة، وأعظم دليل على ذلك هو ما نشهده اليوم من حرفية عالية في التعامل مع جائحة كوفيد-19، حيث نافست دولة الإمارات بإمكاناتها الكثير من أنظمة الرعاية الصحية حول العالم. ويعود الفضل في ذلك إلى النهج الحكيم والدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، التي لم تدّخر جهداً في سبيل تهيئة المناخ الاستثماري الملائم، سعياً إلى إنشاء أحد أفضل أنظمة الرعايـة الصحيـة في العالـم.”

كما لفت القبيسي إلى أن ” أسبوع أبوظبي/كوريا للرعاية الصحية” كان بمثابة فرصةً استثنائية لتبادل الخبرات والرؤى المميزة بين رواد القطاع الصحي في دولة الإمارات ونظرائهم في كوريا الجنوبية، معرباً عن تطلعه بأن تتوّج هذه اللقاءات التي جمعت رواد القطاع الصحي من الجانبين بالمستقبل القريب، عبر إقامة شراكات وتعاون اقتصادي واستثماري مثمر بين البلدين الصديقين.  وبما يواكب جهود حكومة أبوظبي في دعم بيئة الأعمال وخدمة منظومتها من القطاع الخاص. ”

يذكر أن أسبوع أبو ظبي كوريا للرعاية الصحية قد جمع أكثر من 180 مورّداً من القطاع الصحي في جمهورية كوريا الجنوبية ودولة الإمارات العربية المتحدة. كما شهد الملتقى عدداً من الندوات حول فرص الاستثمار في القطاع الصحي في أبوظبي، إضافة إلى لقاءات ثنائية مباشرة بين موردي القطاع الصحي وعيادات التجميل في كوريا الجنوبية من جانب، وأعضاء غرفة أبوظبي من جانب آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى