الرئيسية

منصة تقنيات المعالجة الجديدة من إنتل توفر مستويات عالية من الإنتاجية والأداء للقوى العاملة المعاصرة

Adv

طرحت شركة إنتل اليوم الجيل العاشر من معالجاتها الجديدة Intel® Core™ vPro®، المُصممة خصيصاً لدعم الجيل الجديد من ابتكارات حوسبة الأعمال وتمكين قوى العمل التي تعتمد على نظام العمل عن بعد بشكل متزايد. وتسهم سلسلة معالجات إنتل الجديدة المُخصصة للحواسيب والهواتف والأجهزة المحمولة في تحقيق تحسّن مُتزايد في الإنتاجية والاتصال ومزايا الأمان، وإمكانية الإدارة عن بُعد، ما يضمن لخبراء تكنولوجيا المعلومات تقديم تجارب مذهلة، ويعزز بقاء الموظفين على اتصالٍ دائم وتحقيقهم لأعلى مستويات الأمان والإنتاجية، والحد من حالات الانقطاع.

 وقالت ستيفاني هالفورد، نائب الرئيس لشؤون منصات العملاء من الشركات لدى إنتل: “يأتي تصميم منصة تقنيات المعالجة الجديدة Intel vPro® من إنتل ملائماً لدعم قطاع الأعمال والشركات؛ حيث تمثل المنصة ركيزة أساسية لتعزيز أداء أجهزة الحواسيب الشخصية، وضمان تحسين مستويات الأداء المُستقر وأمان الأجهزة والعتاد والإدارة عن بُعد. وقد عملنا من خلال الجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ vPro® على الارتقاء بأسس عمل أجهزة الكمبيوتر، بهدف المساعدة في مواكبة تحديات اليوم، ومواكبة بيئات العمل المستقبلية عبر كامل دورة الحياة التشغيلية لأجهزة الكمبيوتر الشخصية”.

 تمكين القوى العاملة المعاصرة

على مدى أكثر من عشر سنوات، وفرت منصة Intel vPro أفضل إمكانات تكنولوجيا المعلومات التي ساهمت في دعم وتمكين الشركات الكبيرة والصغيرة، والحفاظ على أعلى مستويات الإنتاجية للموظفين، بالإضافة إلى تأمين وحماية أصول الشركات وتبسيط إدارة الأساطيل. وتواصل إنتل هذا الالتزام اليوم عبر طرح منصة Intel vPro® الأحدث من نوعها، والمدعّمة بالجيل العاشر من مُعالجات Intel® Core™ vPro® الجديدة؛ وهي خطوة ستضمن تحقيق مستويات منقطعة النظير من الإنتاجية ومزايا الأمان المرتبطة بالأجهزة والعتاد، فضلاً عن توفير أساس متين لتعزيز ابتكارات الحوسبة.

وتُسهم الأنظمة المُدعمة بمعالجات Intel vPro الأحدث من نوعها في منح الموظفين أعلى مستويات الاستجابة والأداء والإنتاجية في العمل، مع الاستفادة من أفضل إمكانات الاتصال بشبكة الإنترنت اللاسلكية Wi-Fi 6 (سرعة جيجابايت+) التي تُمثل أفضل تقنيات اتصال Wi-Fi لعقد مؤتمرات الفيديو1. كما سيختبر الموظفون أداء أكثر موثوقية، فضلاً عن الاستفادة من أفضل تقنيات الإدارة للتعامل مع التحديات الجديدة والناشئة المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات والمستخدمين. ويمكن تقديم كل هذه المزايا في أجهزة متنوعة وضمن مجموعة واسعة من الأشكال، بدءاً من الأجهزة الأنيقة والقوية والحديثة القائمة على برنامج “مشروع أثينا” للابتكار من إنتل، وصولاً إلى تصاميم سطح المكتب عالية الأداء.

بهذا الصدد، قال مات ماكفيرسون، مدير تقنيات الاتصالات اللاسلكية في شركة سيسكو: “على مدى أكثر من عشر سنوات، ارتبطت شركتا إنتل وسيسكو بشراكة مثمرة تهدف إلى تقديم تجارب لاسلكية منقطعة النظير، وهي خطوة ساهمت في الارتقاء بمعايير وتأثير الأعمال المرتبطة بشبكات Wi-Fi. وتوفر هذه الشراكة الوثيقة اختبارات مُبكرة وشاملة تضمن لعملاء سيسكو وإنتل تبني أحدث التقنيات بسرعة وثقة، خاصة مع ظهور موجة جديدة من المعايير والابتكارات على مستوى القطاع. ونحن متحمسون لتمكين عملائنا من اختبار تجربة اتصالٍ أكثر موثوقية، تضمن عمليات تنزيل أكثر سرعة، إلى جانب الأداء المُحسن لتطبيقات الجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ vPro® الجديدة، وأحدث نقاط الوصول المعتمدة لشبكة الإنترنت اللاسلكية Wi-Fi 6 من شركة سيسكو”.

وتشمل التحسينات الجديدة في هذا الجيل:

  • أداء إجمالي أفضل بنسبة تصل حتى 40٪ مقارنة بجهاز حاسوب محمول عمره التشغيلي 3 سنوات2
  • إنتاجية مكتبية أفضل بنسبة تصل إلى 36٪ مقارنة بجهاز حاسوب محمول عمره التشغيلي 3 سنوات3.
  • التحليل والتمثيل المرئي للبيانات بوتيرة أسرع بنسبة 44٪ مقارنةً بجهاز سطح مكتب قديم عُمره التشغيلي 5 سنوات4
  • تحميل أسرع لشبكة الإنترنت بمقدار 3 مرات تقريباً5 (لرُتبة الجيجابايت) وأداء محسّن في البيئات الكثيفة بفضل شبكة الإنترنت اللاسلكية المتكاملة Wi-Fi 6 من إنتل (رُتبة جيجابايت+)، التي تُمثل أفضل تقنيات اتصال Wi-Fi لعقد مؤتمرات الفيديو1.
  • استجابة سريعة وعمر أطول للبطارية دون مواجهة أي متاعب، مع إمكانية الاستئناف الفوري للعمل لدى الحواسيب المحمولة التي تعتمد على برنامج “مشروع أثينا”.

بالنسبة لمطوري إنترنت الأشياء، يسهم الجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ vPro® الجديدة من إنتل بالإضافة إلى سلسلة المعالجات القائمة على منصة Intel vPro، في توفير أداءٍ استثنائي على مستوى العمل، وإدارةٍ أفضل عن بُعد، وغيرها الكثير من المزايا، ما يجعل منها خيارات مثالية للتطبيقات ذات الصلة بالبيع بالتجزئة والخدمات المصرفية والضيافة والتعليم والرعاية الصحية والتصنيع وغيرها.

المزايا والقدرات الأساسية:

يمتاز الجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ vPro® الجديدة من إنتل بتطورات إضافية لتعزيز مزايا الأمان وإدارة دورة الحياة والاستقرار التشغيلي؛ ويشمل ذلك ما يلي:

مؤسسات أكثر أماناً:

  • توفر تقنية Hardware Shield المُدمجة مزايا مُحسنة لأمان الأجهزة، والتي تسهم في منع الهجمات الإلكترونية؛ حيث تضمن هذه التقنية اليوم قدرات متقدمة لاكتشاف التهديدات، مع مزايا حماية موسّعة تُغطي كامل نظام التشغيل للمساعدة في حماية الموارد الهامة لذاكرة النظام.
  • تُساعد سلسلة التوريد الموثوقة من إنتل في تعزيز تتبع مكونات جهاز الكمبيوتر والتحقق منها لضمان أعلى مستويات الطمأنينة وراحة البال.

 

الإدارة الحديثة لدورة الحياة التشغيلية:

  • تسهم تقنية الإدارة النشطة وتقنية إدارة النقاط النهائية من إنتل في تمكين الشركات من اختصار الوقت وتحقيق وفورات مالية عند التعامل مع الأمور المرتبطة بدعم سطح المكتب، وصيانة أجهزة الكمبيوتر، بالإضافة إلى مُعالجة حالات توقف الموظفين عن العمل من خلال إمكانية إدارة الأجهزة عن بُعد، سواء في المنزل أو باستخدام المنصة السحابية.

ومن المتوقع خلال الأشهر القليلة القادمة أن تقوم شركات تصنيع الحواسيب بطرح أجهزة الكمبيوتر المدعومة بالجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ vPro® الجديدة من إنتل والمخصصة للحواسيب والأجهزة المحمولة.

لمحة عن شركة إنتل

تسهم إنتل، الشركة الرائدة في القطاع والمدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز INTC، في ابتكار تقنيات جديدة تدعم مسيرة التطور العالمية وترتقي بحياة المجتمعات. وبالاستناد إلى قانون مور، نواصل تطوير عمليات تصميم وتصنيع أشباه الموصلات للمساعدة في التصدي لأكبر التحديات لدى عملائنا. ومن خلال دعم تقنيات السحابة والشبكة والحافة وأجهزة الحاسوب بمزايا الذكاء الاصطناعي، فإننا نرتقي بإمكانات البيانات للنهوض بالأعمال والمجتمع نحو الأفضل. للاطلاع على المزيد حول ابتكارات إنتل، يرجى زيارة newsroom.intel.com وintel.com.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق